تقنية حكم الفيديو المساعد أثبتت نجاحها في إسبانيا

Reuters

وراجع حكم الفيديو المساعد 4293 قرارا بمتوسط 12 في المباراة الواحدة هذا الموسم وتدخل 121 مرة (3.14 في المباراة الواحدة) وتسبب في تعديل 114 قرارا.  

ومن بين هذه القرارات إشهار البطاقة الحمراء سبع مرات في مخالفات لم يرصدها الحكم في الملعب كما احتسب 60 هدفا بعد الاستعانة بهذه التقنية.
  
وقالت لجنة الحكام أيضا إن احتجاجات اللاعبين تراجعت بنسبة 17.3 في المئة بينما تراجعت مشاهد محاولة تمثيل السقوط بواقع 68 في المئة بعد استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد.  

وقال كارلوس فيلاسكو كاربايو رئيس لجنة الحكام "تأقلم الحكام جيدا مع التغييرات وكذلك الجماهير ووسائل الإعلام. بدا الأمر وكأننا نستخدم تقنية حكم الفيديو منذ بداية المسابقة".  

وإسبانيا أكثر دولة ممثلة بالحكام في المسابقات الأوروبية حيث أدار 34 حكما مباريات عبر القارة خلال الموسم متفوقة على إيطاليا (33 حكما) وألمانيا (32 حكما) وإنكلترا (23 حكما).  

 وأدار حكمان من إسبانيا مواجهتين في دور الستة عشر ودور الثمانية في دوري الأبطال بينما أدار أنطونيو ميغيل ماتيو لاهوز، وهو الحكم الرابع في النهائي، مباراة ذهاب الدور قبل النهائي التي خسرها توتنهام هوتسبير على أرضه أمام أياكس امستردام. 

وسيواجه توتنهام منافسه في الدوري الإنكليزي الممتاز نادي ليفربول في نهائي دوري الأبطال في الأول من يونيو/حزيران على ملعب واندا متروبوليتانو في مدريد.