برشلونة يفقد المزيد من هيبته بعد خسارة الكلاسيكو

Reuters

توقع الجميع أن يخسر برشلونة الكثير من هيبته بعد رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن أن تصل الأمور الى حد خسارة موقعة الكلاسيكو على أرضه للمرة الثانية توالياً، فهذا يظهر بأن الأمر يتعلق بأكثر من فقدان خدمات لاعب حتى وإن كان بحجم أفضل لاعب في العالم ست مرات.

وأبرز دليل على أن الأمر لا يتعلق بلاعب بل بمنظومة لعب، هو أن ريال خسر جهود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لصالح يوفنتوس الإيطالي في صيف 2018 وخسر هذا الموسم قائده المدافع سيرخيو راموس الذي سار بنفس وجهة ميسي بانتقاله الى باريس سان جيرمان الفرنسي، لكن ذلك لم يؤثر على النادي الملكي الذي يجد نفسه على بعد نقطة من الصدارة وخمس من غريمه الكتالوني بعد فوزه الأحد على الأخير 2-1 في معقله "كامب نو"، كما يتصدر أيضاَ مجموعته في دوري الأبطال.

وكان انتصار الأحد الرابع توالياً لريال على غريمه في سيناريو لم يحصل منذ 56 عاماً، ما يؤكد أن المسألة لا تتعلق بلاعب حتى وإن كان بحجم ميسي، وذلك لأن النجم الأرجنتيني كان متواجداً مع الفريق في خساراته الثلاث الماضية.

لكن هناك أشياءً تستحق الإشادة في الأداء الذي قدمه برشلونة الأحد، وهي أنه تمسك بفلسفة الاستحواذ على الكرة وكان الأكثر تسديداً على المرمى وربما كان قادراً حتى على انقاذ نقطة لو أظهر الأميركي سيرجينيو ديست رباطة جأش أمام المرمى.

من المؤكد أنه لا يمكن اتهام لاعبي المدرب الهولندي رونالد كومان بالافتقاد الى الجهد أو الطموح بفريق يضم أربعة لاعبين لا يتجاوزن العشرين عاماً، بينهم غافي الذي بات عن 17 عاماً أصغر لاعب يبدأ أساسياً في تشكيلة "بلاوغرانا" خلال مواجهة الـ"كلاسيكو" على مدى 80 عاماً.

كافح برشلونة بقوة ولعب بشكل جيد ضمن إمكانياته، وهذا ما أشار اليه لاعبه سيرجيو بوسكيتس قائلاً "واصلنا السيطرة على الكرة لكن كان من الصعب علينا خلق فرص واضحة".

وتابع "لقد سجلوا هذا الهدف في الشوط الأول واستندوا اليه. كان أمراً مؤسفاً لأننا حاولنا لكن الأمور لم تسير كما أردنا".

صحيح أن ريال لم يكن الفريق الأكثر سيطرة على الكرة، لكنه أكثر خطورة على المرمى والأكثر صلابة والأكثر اجتهاداً في اتباع خطة أوضح رسمها مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

المعاناة ضد الكبار 

واعتمد ريال على الهجوم المضاد الذي جاء منه الهدفين، وخلق المزيد من الفرص ولو لم يسجل البديل الأرجنتيني سيرخيو أغويرو هدف تقليص الفارق في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع، لكانت نتيجة فوز ريال 2-صفر عادلة تماماً، كما كانت الحال في المباراة التي فاز بها جاره أتلتيكو على النادي الكاتالوني 2-صفر في ملعبه "واندا متروبوليتانو" قبل فترة التوقف الدولية، في أحد أكثر انتصاراته المقنعة على برشلونة منذ أعوام طويلة.

ويبدو أن هناك نمطاً بدأ يفرض نفسه بالنسبة لبرشلونة، وهو المعاناة ضد الفرق الكبيرة، إذ ومنذ تولى كومان المنصب، لعب فريقه ست مباريات ضد أتلتيكو وريال وخسر في خمس منها وتعادل في واحدة.

وأمام سان جيرمان في الدور الثاني لدوري الأبطال الموسم الماضي، خسر برشلونة 2-5 في مجموع المباراتين، ثم خسر هذا الموسم بنتيجة واحدة صفر-3 أمام بايرن ميونيخ الألماني وبنفيكا البرتغالي في دور المجموعات.

ومنذ فوزه على المتصدر الحالي للدوري المحلي ريال سوسييداد في المرحلة الأولى، جاءت انتصارات برشلونة الأربعة على أرضه ضد فرق أقل مستوى بكثير هي خيتافي وليفانتي وفالنسيا ودينامو كييف الأوكراني (في دوري الأبطال).

ما يثير القلق هو أن هذه النتائج تشكّل مؤشراً على مستوى وموقع برشلونة الحالي، متأثراً بعجزه عن إيجاد البديل الملائم للاعب مثل ميسي أو الفرنسي أنطوان غريزمان الذي عاد هذا الموسم الى فريقه السابق أتلتيكو، أو الأوروغوياني لويس سواريز الذي انضم الى أتلتيكو الصيف قبل الماضي وساهم في قيادته الى لقبه الأول في الدوري منذ 2014.

وإذا لم يحصل أي تغيير ملحوظ في أداء الفريق، فقد يجد برشلونة نفسه يعاني من أجل أن يكون بين الأربعة الأوائل، فكيف الحال إذا كان الأمر يتعلق بالمنافسة على اللقب.

"ننمو شيئاً فشيئاً"

 في الواقع الحالي، يبدو كل من ريال وأتلتيكو وسوسييداد وإشبيلية أقوى من برشلونة.

وأقرّ المسؤول الفني في برشلونة رامون بلانيس أنه "لا نملك لاعبين يتمتعون بالجودة والقوّة اللتين كانتا لدينا سابقاً. هذا فريق في طور إعادة البناء".

لكن أثناء عملية إعادة البناء، لا يمكن لبرشلونة تحمّل الانجراف بعيداً لأن العواقب المالية لفشل التأهل الى دوري أبطال أوروبا ستكون وخيمة جداً وستزيد من حجم الأزمة الاقتصادية التي يعانيها راهناً.

ولا ينبغي أن تصل الأمور الى هذا الحد، لأنه بانتظار برشلونة مباريات في المتناول، أقله على الورق، ضد رايو فايكانو، ألافيس، سلتا فيغو وجاره إسبانيول في الدوري المحلي، ما سيمنحه فرصة إعادة نفسه لدائرة الصراع في حال نجح في استثمارها.

والتاريخ يؤشر إلى أن سوسييداد لن يتمكن من الصمود في الصدارة لفترة طويلة أو البقاء أقله أمام برشلونة الذي لا يزال يمتلك لاعبين جيدين أيضاً، حتى لو يعاني الهولندي فرنكي دي يونغ من الإصابة الآن وأداؤه أقل بكثير من مستواه المعهود، وحتى لو أن نجمه الآخر الشاب أنسو فاتي عاد للتو من إصابة أبعدته طويلاً عن الملاعب ولم يسترجع كامل لياقته البدنية التي تعرضت لضربة الأحد بإصابة في الركبة يؤمل ألا تكون خطيرة.

كما أن عودة أغويرو والفرنسي عثمان دمبيلي وبيدري ستحدث فرقاً كبيراً في الهجوم. بالنسبة لكومان "البطولة طويلة جداً وعلينا أن نستمر في التحسن".

ومع ذلك، لا يمكن لبرشلونة التراخي ولو للحظة، فان هزيمتين في مبارياته الثلاث الأولى في دوري الأبطال تركته ثالثاً في المجموعة الخامسة بفارق 6 نقاط عن بايرن ميونيخ المتصدر، فيما يحتل في الدوري الإسباني المركز التاسع بفارق ثلاث نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال وست عن سوسييداد المتصدر.

وبالنسبة لبوسكيتس "هناك فجوة صغيرة لكن أعتقد أننا ننمو شيئاً فشيئاً. علينا الاستمرار".                  


>