مبارزتان إيطالية-روسية في ثاني جولات الدوري الأوروبي

Reuters

وتُعدّ المجموعة الثالثة من بين الأقوى هذا الموسم، فبعد فوز ليغيا وارسو البولندي على سبارتاك 1-صفر وتعادل نابولي مع ليستر سيتي الإنكليزي 2-2، يبدو نابولي متصدر الدوري الإيطالي مرشحاً لتخطي سبارتاك، فيما يحلّ ليستر على ليغيا.

ويعيش نابولي بداية موسم خارقة في إيطاليا، حيث فاز ست مرات في 6 مباريات ضمن "سيري أ". ويعوّل الفريق الجنوبي، بقيادة مدربه الجديد لوتشيانو سباليتي، على مهاجمه النيجيري فيكتور أوسيمهن صاحب 6 أهداف في 10 مباريات بالإضافة إلى لورنستو إنسينيي بطل أوروبا مع منتخب بلاده.

وفي المجموعة الخامسة، يأمل لاتسيو في تعويض خسارته الافتتاحية أمام غلطة سراي التركي بهدف، عندما يستقبل لوكوموتيف الذي أحرج مرسيليا الفرنسي افتتاحا بتعادل إيجابي 1-1.

وستكون زيارة غلطة سراي إلى مرسيليا تحت المجهر، بعد سلسلة من الأحداث في الملاعب الفرنسية الأسبوع الماضي. وكان النادي المتوسطي تعرض الأحد لخسارته الأولى في الدوري المحلي أمام لنس بعد بداية مشجّعة.

                  
ليفركوزن لمتابعة بدايته القوية
 
وفي المجموعة الثانية، يحلّ الفريق الفرنسي الآخر موناكو على ريال سوسييداد الإسباني، بعد فوزه افتتاحاً بهدف على شتورم غراتس النمسوي الذي يلاقي أيندهوفن الهولندي المتعادل مع سوسييداد وصيف الدوري الإسباني راهناً 1-1.

وبعد سقوطه افتتاحاً أمام برشلونة، لم يخسر سوسييداد في ست مباريات، ويبتعد بفارق نقطة عن ريال مدريد. ويعوّل الفريق الباسكي على مهاجمه ميكل أويارسابال صاحب 5 أهداف في "الليغا" في 7 مباريات.

وبعد فوزه المفاجئ في عقر دار سلتيك الإسكتلندي 4-3 بعد أن كان متأخرا بهدفين، يحلّ ريال بيتيس الإسباني، متصدر المجموعة السابعة، على فرنتسفاروش المجري الخاسر بدوره أمام باير ليفركوزن وصيف الدوري الألماني والذي يبحث عن فوزه الثاني على أرض سلتيك.

ويحقق ليفركوزن بداية جيدة في البوندسليغا، فخسر مرة واحدة في ست مباريات أمام بوروسيا دورتموند القوي.

وفي المجموعة الأولى، يخوض ليون الفرنسي امتحاناً أمام ضيفه بروندبي الدنماركي المتعادل افتتاحاً مع سبارتا براغ التشيكي، باحثاً عن فوزه الثاني بعد الأول الهام على رينجرز الإسكتلندي 2-صفر.

وبرغم الغياب المحتمل للمدافع البلجيكي جايسون ديناير المصاب السبت أمام لوريان، وهجوم منقوص (موسى ديمبيليه، جيف رين-أديلايد، تينو كاديويريه من زيمبابوي)، يبدو رجال المدرب الهولندي بيتر بوس جاهزين للحفاظ على الصدارة.

وطرأت تعديلات كثيرة على نظام التأهل إلى دور الـ16 من المسابقة القارية، حيث كانت الفرق المشاركة في "يوروبا ليغ" توزع على 12 مجموعة في السابق، بينما وُزّعت هذه المرة على ثماني مجموعات وسيتأهل بطل كل مجموعة إلى دور الـ16، في حين تخوض الفرق التي تحتل المركز الثاني في كل مجموعة الملحق مع الفرق صاحبة المركز الثالث في المجموعات الثماني في مسابقة دوري أبطال اوروبا لإكمال عقد دور الـ16.

أما الفرق التي تحتل المركز الثالث في مجموعاتها، فتنتقل لمواجهة الفرق التي حلت ثانية في مسابقة "كونفرنس ليغ".                                   


>