ما هو سبب وصول مشجعَين لبنفيكا إلى فرانكفورت أخرى؟

AFP

تبين الجمعة أن المشجعَين البرتغاليين لفريق بنفيكا اللذين ضلا الطريق الخميس ووصلا إلى مدينة فرانكفورت الخطأ في ألمانيا لمتابعة مباراة ضد فريق اينتراخت ضمن مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، كان جزءاً من حملة إعلانية لمجلة ألمانية.

ونشرت وسائل إعلام عدة بينها وكالة فرانس برس، الخبر المتعلق بمشجعَين للفريق البرتغالي كانا في طريقهما إلى ألمانيا لمتابعة مباراة فريقهما في إياب الدور ربع النهائي للمسابقة الأوروبية، لكنهما وجدا نفسيهما في مدينة فرانكفورت أودر قرب الحدود الشرقية مع بولندا، على بعد نحو 600 كلم من مدينة فرانكفورت حيث كانت تقام المباراة.

وبعدما نشرت شبكة "فرانس أنفو" الإعلامية الفرنسية الجمعة تقريرًا عن أن الخبر عبارة عن حملة إعلانية، تأكد الأمر من خلال منشور عبر حساب "ألفارو أوليفيرا" الذي كان يوثق الرحلة عن طريق البر بين البرتغال وألمانيا.

وتبين أن "ألفارو أوليفيرا" هو في الواقع ممثل اسمه مارسيلو رودريغيس، وأن ما قام به يأتي في إطار حملة إعلانية لمجلة "11 فرويند" (11 صديقاً)، وهي مجلة كروية ألمانية.

وخسر بنفيكا مباراة الإياب بنتيجة صفر-2، ليتأهل اينتراخت فرانكفورت إلى نصف النهائي على رغم خسارته ذهاباً في البرتغال 2-4.