الحارس الأميركي تيم هاورد يعتزل اللعب عن 40 عاماً

AFP

وأنهى الحارس السابق لمانشستر يونايتد وإيفرتون الإنكليزيين مسيرته الأحد بخسارة كولورادو رابيدز أمام لوس أنجليس أف سي 1-3 في مباراته الـ102 بقميص هذا النادي الذي دافع عن ألوانه لثلاثة مواسم.

ونشر هاورد قبيل المباراة في حسابه على تويتر صورة له وهو في غرفة ملابس فريقه، مرفقا إياها بعبارة "مباراة إضافية أخيرة في الديار".

كما نشر بعد اللقاء مقطع فيديو شكر فيه مشجعي النادي على "الرحلة الجميلة، لقد استمتعت بتشجيعكم خلال ثلاثة أعوام ونصف العام. سأشتاق إليكم لكني لن أكون بعيداً عنكم".

وخاض هاورد 339  مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز وتوج بلقبي الكأس وكأس الرابطة بألوان مانشستر يونايتد بعد انضمامه اليه عام 2003، قبل الانتقال الى إيفرتون عام 2006 حيث لعب مع الأخير على سبيل الإعارة أولاً ثم بشكل نهائي.

ودافع هاورد عن ألوان القطب الأزرق لمدينة ليفربول في 413 مباراة ضمن مختلف المسابقات خلال المواسم العشرة التي أمضاها معه.

واعتزل هاورد دولياً عام 2017 وفي جعبته 121 مباراة مع منتخب بلاده، أبرزها على الصعيد الشخصي في مونديال 2014 حين سجل رقماً قياسياً بعدد الصدات في كأس العالم، بعدما أوقف 15 محاولة للمنتخب البلجيكي في مباراة الدور ثمن النهائي التي خسرتها الولايات المتحدة 1-2 بعد التمديد.