60 نقطة لتاونز تمنح مينيسوتا فوزاً على سان أنتونيو

Reuters

وكان عدد النقاط التي سجلها تاونز في المباراة التي لعبها مينيسوتا خارج أرضه، أعلى حصيلة فردية في مباراة واحدة في الدوري هذا الموسم.

وجاءت 32 نقطة لتاونز في الربع الثالث وحده، إذ سجّل اللاعب البالغ 26 عاماً سبع ثلاثيات من 11 محاولة.

وقال تاونز للصحافيين بعد الفوز الرقم 40  في مقابل 30 خسارة لمينيسوتا الساعي إلى مكان في الأدوار الاقصائية ضمن المنطقة الغربية "كنت أتمنى أن أمنحكم مزيداً من الطاقة لكنني متعب للغاية".

وأضاف أنها كانت "مباراة رائعة، فوز عظيم للفريق. أخبرت كل شخص في غرفة تبديل الملابس إن ذلك حدث بسببهم جميعاً".
                  
 عودة غرين مع ووريرز       

وفي مباراة أخرى، سجل ستيف كوري أكثر من 40 نقطة للمرة السابعة له هذا الموسم، في المباراة التي احتفل فيها غولدن ستايت ووريرز بعودة درايموند غرين وفاز 126-112 على واشنطن ويزاردز في سان فرانسيسكو.

وأنهى كوري المباراة برصيد 47 نقطة، ليحقق ووريرز فوزه الرابع على التوالي من أصل 47 انتصاراً هذا الموسم وضعته في المركز الثالث في ترتيب المنطقة الغربية.

وشهدت المباراة ظهور كوري وغرين وكلاي تومسون، ركائز نجاح الفريق على مدى العقد الماضي، للمرة الأولى سوية في الملعب منذ العام 2019.

وكان مدرب ووريرز ستيف كير سعيداً بعودة غرين الناجحة. وقال إن "رقعة الشطرنج تتغير عندما يكون درايموند في الملعب".

وأضاف "لدينا مجموعة فريدة جداً من النجوم. إنهم حقاً يجعلون بعضهم البعض أفضل. هذا هو جمال فريقنا".

وإلى جانب كوري، سجل كل من تومسون وجوردان بول 20 نقطة.
                  
يوكيتش يحسم مبارزته مع إمبيد         

ونجح الصربي نيكولا يوكيتش في حسم مواجهته مع الكاميروني جويل إمبيد المرشح لحصد جائزة أفضل لاعب في الدوري، حينما نجح دنفر ناغتس بقلب الطاولة على مضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز وفاز عليه 114-110.

ولم تكن المواجهة بين يوكيتش أفضل لاعب للموسم الماضي وخليفته المحتمل مخيبة للآمال.

وأنهى النجم الصربي المباراة مع 22 نقطة و13 متابعة وثماني تمريرات حاسمة، ليعود دنفر إلى سكة الانتصارات بعد هزيمتين متتاليتين ويحسّن موقعه مع 41 فوزاً في مقابل 28 خسارة وأبقى على مركزه السادس في ترتيب المنطقة الغربية، آخر المراكز المؤهلة مباشرة إلى البلاي أوف.

وتصدّر إمبيد لائحة المسجّلين لفيلادلفيا برصيد 34 نقطة، فيما أضاف جيمس هاردن 24 نقطة.

في المقابل، وإضافة إلى يوكيتش، سجّل بونز هايلاند 21 نقطة، بينما أحرز ويل بارتون 20 نقطة.

وقدم الصربي البالغ 27 عاماً أهم لحظة في المباراة في أواخر الربع الرابع، حيث سدد بطريقة رائعة سلّة وضعت فريقه في المقدمة 112-108 قبل نحو دقيقة ونصف من نهاية المباراة.

غير أن مدرب دنفر مايكل مالون قلل من أهمية المبارزة بين يوكيتش وإمبيد قائلاً "أتفهم الضجة حيال ذلك، لاعبان كبيران مهيمنان على ترشيحات أفضل لاعب".

وأضاف "لكن بالنسبة لنا كان من المهم فقط تحقيق الفوز".
                  
 ليكرز في الحضيض   

وفي ولاية يوتا، سجّل اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو 30 نقطة ليقود ميلووكي باكس حامل اللقب إلى الفوز 117-111 على جاز.

وأضاف جونيور هوليداي 29 نقطة، وكريس ميدلتون 23، ليحقق فريق باكس فوزه الأول في ولاية يوتا منذ 21 عاماً.
وقال مدرب باكس مايك بادنهولزر إن "المنافسة والصمود في الربع الأخير خارج أرضنا وفي بيئة صعبة (...) هو مكان صعب للعب. إنه فوز جيد لنا خارج الديار".

وفي لوس أنجليس، تواصلت معاناة ليكرز بهزيمة 114-103 أمام تورونتو رابتورز.

وتقدم تورونتو من البداية إلى النهاية، حيث وصل الفارق إلى 28 نقطة في أوائل الربع الثالث، قبل صحوة متأخرة من التسجيل لليكرز الذي سجل له نجمه ليبرون جيمس 30 نقطة و9 متابعات.

وكان الإذلال مبكراً مع تقدم رابتورز 33-12 في نهاية الربع الأول.

وقال مدرب ليكرز فرانك فوغل عن الأداء في الربع الأول "لم نتمكن من وضع الكرة في السلة. أعتقد أن جهودنا كانت جيدة، لكن هجومنا كان يضعنا في موقف صعب".


>