ليكرز يسقط أمام ديترويت بيستونز

AFP


وبعدما مني الأربعاء بهزيمة أولى للموسم خارج قواعده بخسارته أمام فيلادلفيا سفنتي سيكسرز متصدر المنطقة الشرقية بفارق نقطة واحدة 106-107، تأثر ليكرز الخميس بغياب ديفيس والمردود المتواضع لنجمه الآخر ليبرون جيمس ليتلقى هزيمة ثانية تواليا وسادسة هذا الموسم في 20 مباراة.

وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها ليكرز هزيمتين تواليا منذ أن خسر ثلاث على التوالي من أصل ثمان متبقية له من الموسم المنتظم في مستهل العودة من التوقف الذي فرضه لأشهر عدة فيروس كورونا المستجد في آب/أغسطس الماضي في فقاعة وورلد ديزني في أورلاندو، وذلك على أيدي أوكلاهوما سيتي ثاندر وهيوستن روكتس وإنديانا بيسرز تواليا.

وبغياب ديفيس بسبب كدمة في عضلات الفخذ، خسر ليكرز اللقاء فعليا في الدقائق الخمس الأخيرة تقريبا من اللقاء حين كان ديترويت متقدما بفارق نقطة قبل أن يضرب بضراوة بتسجيله 16 نقطة متتالية بدون أي رد من حامل اللقب، بدأها بلايك غريفين بثلاثية.

وفي ظل معاناة جيمس الذي سجل نقطتين فقط من نقاطه الـ22 في الشوط الثاني، فشل ليكرز في الوصول إلى سلة مضيفه لقرابة سبع دقائق خلال سلسلة النقاط الـ16 التي سجلها الأخير، ما جعل اللقاء في متناول صاحب الأرض تماما في طريقه لتحقيق فوزه الخامس فقط هذا الموسم في 19 مباراة.

وكان الشك يحوم حول مشاركة "الملك" جيمس في اللقاء بسبب التواء في الكاحل الأيسر، لكنه بدا غير متأثر على الإطلاق بهذه الإصابة حين نجح في محاولاته السبع الأولى في طريقه لإنهاء الشوط الأول الذي حسمه ليكرز لصالحه 58-56، بعشرين نقطة بينها أربع ثلاثيات.

لكنه عانى بعد المحاولات السبع الأولى الناجحة، واكتفى بسلة واحدة فقط من المحاولات الـ12 التالية وكان فريقه ليتلقى هزيمة أكبر بكثير لولا جهود كايل كوزما (22 نقطة) وتايلين هورتون-تاكر (13).

وقال جيمس بعد اللقاء "أعتقد أني دخلت في الوتيرة في البداية، لكن في نهاية المطاف عليك أن تجعل زملاءك منخرطين في اللعب. أخففت بالتأكيد في بعض التسديدات التي أعلم أني معتاد على تسجيلها".

أما مدرب ليكرز فرانك فوغل، فعلّق "لا أعلم إذا كان الأمر يتعلق بنفاذ مخزوننا (من الطاقة). ببساطة، لم نتمتع بالوتيرة المناسبة في الشوط الثاني بأي شكل من الأشكال".

ورغم تألق جيمس في الشوط الأول، بقي ديترويت قريبا جدا من ضيفه بفضل تألق واين إيلينغتون الذي سجل بدوره أربع ثلاثيات خلال الربعين الأولين في طريقه لإنهاء اللقاء بعشرين نقطة، بينها 6 ثلاثيات من أصل 9 محاولات، فيما كان غريفين الأفضل تسجيلا عند أصحاب الأرض بـ23 نقطة وأضاف مايسون بلاملي 17 مع 10 متابعات.

وبات إيلينغتون الذي سجل 40 ثلاثية من أصل 67 محاولة في المباريات الثماني الأخيرة، ثامن لاعب فقط في تاريخ الدوري يسجل أربع ثلاثيات أو أكثر لسبع مباريات متتالية أو أكثر.

كليبرز يعود من بعيد أمام جمهور هيت                 

وبهذه الهزيمة الثانية تواليا، تراجع ليكرز إلى المركز الثالث في المنطقة الغربية خلف يوتا جاز (14 فوزا و4 هزائم) وجاره اللدود لوس أنجليس كليبرز الذي حقق الخميس فوزه الرابع عشر في 19 مباراة وعوض خسارته المباراة الماضية أمام أتلانتا هوكس، بفوزه على مضيفه ميامي هيت وصيف البطل 109-105 بعد أن كان متخلفا بفارق 18 نقطة في مباراة حضرها عدد محدود من جمهور المضيف للمرة الأولى منذ تعليق المنافسات في آذار/مارس بسبب "كوفيد-19".

ومن دون كواي لينارد وبول جورج مجددا بسبب بروتوكولات "كوفيد-19" وباتريك بيفيرلي لإصابة في ركبته اليمنى، وجد كليبرز نفسه متخلفا بفارق 18 نقطة ضد الجريح هيت الذي افتقد سبعة من لاعبيه في مقدمتهم جيمي باتلر الذي غاب للمباراة العاشرة تواليا بسبب بروتوكولات "كوفيد-19"، وأندريه إيغوودالا والسلوفيني غوران دراغيتش وأيفري برادلي للإصابة.

ورغم ذلك، استهل هيت اللقاء بقوة وسجل 33 نقطة في الدقائق الـ11 الأولى ما سمح له بالابتعاد عن ضيفه بفارق 18 نقطة، لكن الأخير عاد من بعيد وقلص الفارق إلى نقطتين 48-50 مع نهاية الشوط الأول، قبل أن يضرب بقوة في الربع الثالث الذي كان حاسما في تحديد هوية الفائز بعدما أنهاه كليبرز لصالحه 40-19، بينها سلسلة من 20 نقطة متتالية مقابل نقطتين فقط لأصحاب الأرض.

ووصل ستة من لاعبي كليبرز إلى العشر نقاط أو أكثر، وأفضلهم كان الفرنسي نيكولا باتوم (18 مع 6 متابعات) ولو وليامز (17)، فيما كان العائد من الإصابة تايلر هيرو (19 مع 10 متابعات و5 تمريرات حاسمة) وغايب فنسنت (18) الأفضل في صفوف وصيف البطل الذي يبدو بعيدا كل البعد عما كان عليه الموسم الماضي، إذ مني بهزيمته الخامسة تواليا والثانية عشرة في 18 مباراة.

وكان مدرب كليبرز تايرون لو راضيا تماما عما شاهده من لاعبيه، قائلا "واصلنا اللعب، واصلنا القتال، واصلنا التنافس. حاولنا وحسب أن نلعب بالطريقة الصحيحة"، فيما تحدث باتون عن "فوز كبير لنا هذه الأمسية".

وبعدما كان متخلفا بفارق 20 نقطة في الربع الأول من مواجهته وضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز، عاد هيوستن روكتس بدوره من بعيد وحقق فوزه الرابع تواليا بعد حسمه اللقاء 104-101 بفضل جهود الثلاثي فيكتور أولاديبو (25 نقطة مع 7 متابعات و5 تمريرات حاسمة) وكريستيان وود (22 نقطة مع 12 متابعة) وجون وول (20)، فيما ذهبت جهود داميان ليلارد (30 نقطة مع 9 تمريرات حاسمة) وغاري ترنت جونيور (23) سدى في المقلب الآخر.

وبعد ثلاث هزائم متتالية، نجح فينيكس صنز في العودة لسكة الانتصارات بفوزه الكبير على ضيفه غولدن ستايت ووريرز 114-93 بفضل الأداء الجماعي حيث تجاوز سبعة من لاعبيه حاجز العشر نقاط وأبرزهم ميكال بريدجز (20)، فيما لم تكن جهود ستيفن كوري وحدها كافية (27 نقطة) لمنع الهزيمة الخامسة في ثامن مباراة لفريقه هذا الموسم خارج ملعبه والتاسعة في 19 مباراة بالمجمل.                  
                  
 


>