فوز قاتل لكلّ من ليكرز وجاز

AFP


وكما كان متوقعاً، ارتدى لاعبو الفرق والطواقم قمصاناً كتب عليها "حياة السود مهمة"، ثم ركعوا خلال النشيد الوطني تضامناً مع هذه الحركة التي كسبت زخماً جديداً منذ أيار/مايو بعد مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد اختناقاً على يد شرطي أبيض في مدينة إنديانابوليس.

وأكد مفوض الدوري آدم سيلفر أنّه لن تتم معاقبة اللاعبين الذين سيركعون خلال النشيد الوطني على الرغم من قانون الرابطة الذي يجبر الجميع على الوقوف خلال النشيد الوطني.

وكانت العودة إلى المنافسات مثالية بالنسبة لليكرز الذي حسم المواجهة مع جاره لوس أنجليس كليبيرز في الوقت القاتل 103-101، ليبتعد في صدارة المنطقة الغربية بفارق 6  مباريات ونصف عن جاره بالذات، وذلك مع بقاء سبع مباريات على انتهاء الموسم المنتظم بصيغته المعدلة التي استبعدت جميع الفرق غير القادرة على التأهل إلى الـ"بلاي أوف" في المنطقتين، لتنحصر عودة المنافسات بـ22  فريقاً من أصل 30.

ويدين ليكرز بفوزه الخمسين في 64  مباراة، إلى أنتوني ديفيس الذي سجل 34  نقطة، ونجمه ليبرون جيمس الذي منحه سلة التقدم والانتصار في آخر 12,8  ثانية، منهياً اللقاء بـ16 نقطة مع 11 متابعة و7 تمريرات حاسمة، فيما ساهم كايل كوزما بـ16 نقطة.

ومن جهة كليبيرز الذي أهدر تقدما بفارق 11 نقطة في منتصف الربع الثالث بعد أن سجل 26 نقطة مقابل 5 فقط لجاره قبل أن يرد الأخير بـ36 نقطة مقابل 14 لمنافسه ما سمح له باستعادة التقدم، فكان بول جورج الأفضل بتسجيله 30  نقطة وأضاف كواهي لينارد، بطل الموسم الماضي مع تورونتو رابتورز، 28 نقطة من دون أن يجنب ذلك فريقهما هزيمته الـ21 في65  مباراة.

وافتتحت العودة التي يحتضنها مجمع وورلد ديزني خلف أبواب موصدة وبموجب إجراءات صحية تشمل إخضاع الجميع لفحوص دورية لكشف "كوفيد-19"  على أن تقيم كل الفرق في المجمع الذي بات يصطلح على تسميته "الفقاعة"، بفوز يوتا جاز على نيو أورليانز بيليكانز 106-104 بفضل رميتين حرتين في آخر 6,9  ثانية للفرنسي رودي غوبير الذي أدت إصابته بالفيروس في آذار/مارس إلى تعليق الدوري.