فوز فيلادلفيا وإصابة إمبيد

AFP


إمبيد الغائب عن مباراة كلّ النجوم الأحد الماضي بسبب قيود بروتوكول فيروس كورونا، هبط بقوة على ركبته اليسرى، بعد سحقه كرة في السلة عندما كان فريقه متقدماً 80-60 منتصف الربع الثالث.

وقال المدرب دوك ريفرز إنّ اطباء الفريق سيقيّمون حالة إمبيد يوم السبت بعد انخفاض مستوى التورم.

أضاف المدرب عن لاعبه الذي سجل 23  نقطة وهو أعلى رصيد في فريقه "فَقَدَ توازنه وهو يسقط، لن أتكهن، معنوياته مرتفعة، فلنأمل للأفضل".

وهذا الفوز الرابع توالياً لفيلادلفيا، فبقي متصدراً للمنطقة الشرقية (26-12)، بفارق مباراة عن بروكلين نتس.

وكانت ليلة فيلادلفيا تسير نحو نهاية جميلة، قبل إصابة اللاعب المميز والذي سجل نقاطه الـ23 في 20 دقيقة فقط.

يوتا يقلع مجدداً
 
وبعد خسارتين توالياً قلصتا نسبياً صدارته المفاجئة للدوري، عاد يوتا جاز إلى سكة الانتصارات على حساب هيوستن روكتس 114-99.

وتقدّم جاز بفارق 17 نقطة بين الشوطين، لم ينجح روكتس بتقليصها بعد الاستراحة.

وكان دونوفان ميتشل (28 نقطة و8 تمريرات حاسمة و7 متابعات)، أفضل مسجل ليوتا، دعمه الموزع مايك كونلي (20 نقطة) ولاعب الارتكاز الفرنسي رودي غوبير (14 نقطة و13 متابعة و6 صدات).

وفي ظلّ الغياب المستمر لأنتوني ديفيس، كان فوز لوس أنجليس ليكرز حامل اللقب صعباً على ضيفه إنديانا بيسرز 105-100.

صنع ليكرز الفارق في الثواني الأخيرة عبر كنتافيوس كالدويل-بوب، بعد أن قدّم البديل كايل كوزما مباراة جيدة (24 نقطة بينها 15 في الربع الأخير و13 متابعة) وأضاف "الملك" ليبرون جيمس 18 نقطة و10 تمريرات حاسمة.

يوكيتش يفعل كل شيء 

وببرودة أعصاب في اللحظات القاتلة، تعملق الصربي نيكولا يوكيتش ليخرج دنفر ناغتس فائزاً على مضيفه ممفيس غريزليز 103-102.

قام يوكيتش بكل شيء تقريباً في الثواني الـ72 الأخيرة (سجّل كرة ثلاثية، ثم اخرى من داخل القوس ليمنح فريقه التقدم بأربع نقاط، قبل التقاطه متابعة إثر إهدار جا مورانت تسديدة في اللحظات القاتلة".

أنهى يوكيتش المباراة برصيد 28 نقطة، 15 متابعة و7 تمريرات حاسمة، لينفرد ناغتس بالمركز الخامس في المنطقة الغربية.

وعاد ميامي هيت، وصيف الموسم الماضي، ليفرض نفسه ضمن المعادلة، بفوزه الثالث تواليا والتاسع في آخر عشر مباريات، على مضيفه شيكاغو بولز 101-90.


>