إيرفينغ يعود إلى بروكلين نتس

AFP

خاض إيرفينغ تدريباته مع نتس الثلاثاء، وقال مدرب الفريق الكندي ستيف ناش إنه يتوقع مشاركته حين يزور بروكلين مضيفه كليفلاند كافالييرز الأربعاء.

تحدث صانع الألعاب الأميركي البالغ من العمر 28 عاماً بشكل عام عن أمور عائلية ومشاكل نفسية في تعليقاته الأولى منذ غيابه، بعدما لعب آخر مبارياته في الخامس من كانون الثاني/يناير الحالي.

قال إيرفينغ "أنا سعيد بعودتي. سعيد لكوني مع هؤلاء الرجال".

وأضاف "لقد خضنا مباريات رائعة، ونمضي قدماً، وسأترك أفعالي وأدائي تتحدث عن نفسها بحسب ما خططت. كنت بحاجة إلى استراحة".

منذ غيابه، غرمت رابطة الدوري إيرفينغ 50 ألف دولار لانتهاكه بروتوكولات الصحة والسلامة الخاصة بفيروس كورونا المستجد، بعدما شارك في حفلة عيد ميلاد شقيقته في مكان مقفل من دون أن يرتدي كمامة. كما خسر أكثر من 800 ألف دولار من راتبه لغيابه عن مباراتين لدواعي الحجر الصحي.

قال إيرفينغ إن "هناك الكثير من الأشياء العائلية والشخصية جارية. سأترك الأمر عند هذا الحد".

بدأ غياب إيرفينغ، خمس مباريات لأسباب شخصية واثنتان أخريان للتكيف، يوم اقتحام مبنى الكابيتول الأميركي في واشنطن الذي أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وتكثيف الإجراءات الأمنية لحفل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الأربعاء.

قال إيرفينغ إنه بحاجة إلى الفصل بين كونه لاعباً في الدوري الأميركي للمحترفين والقضايا الاجتماعية الرئيسة كالسياسة أو حركة "حياة السود مهمة".

وأوضح أنه "إذا لم تخلق هذا التمييز، فمن السهل أن تشعر بثقل العالم عندما تخرج وتلعب".

وأضاف "سأكذب إذا جلست هنا وقلت إنني لا أشعر بما يحدث في العالم، أو أنني لا أعير انتباهاً. أشعر أن لدي مسؤولية كبيرة لمواصلة خدمة مجتمعي".
                  
"خطوة إلى الوراء" 

قال إيرفينغ إن حبه للرياضة لم يكن أبداً مشكلة، لأنه "عندما تصبح الأمور ساحقة في الحياة، عليك أن تتراجع خطوة إلى الوراء وتدرك ما هو مهم".

وأضاف "لقد كان هناك أمور كثير بحاجة إلى تسوية. طلبت المساعدة. والآن لدي الكثير من الأشخاص الذين يتواصلون معي والمرشدين الذين يقدمون المساعدة".

وتابع "لست وحدي في هذا. إنه مجرد شيء كبير يتعلق بالصحة النفسية، يجب فقط أن تكون متوازناً مع نفسك أولاً ثم أن تكون قادراً على تقديم أداء جيد".

وقال إيرفينغ إنه شعر أن الناس لم يعرفوه حقاً، لكنه تقبل بعض اللوم على ذلك قائلاً "عندما تأخذ استراحة من كل شيء، هناك الكثير من الفرضيات حيال ما يحدث، لذلك يشعر الكثير من الناس أنهم يعرفونني بشكل أفضل".

لكنه أضاف "ليس لديهم أي فكرة من أنا، أو ما أمر به، ولا ما أقوم به أو لماذا آخذ وقتي، أو حتى دعوتي لهم لأخذ الوقت. إنه طريق باتجاهين".

ولفت إيرفينغ إلى أنه تحدث إلى زملائه في الفريق بشأن انسحابه. وقال "أتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعالي مع الزملاء. لقد أجريت محادثة مع كل واحد منهم، وسنمضي قدماً".
                  
                  
 


>