التلميذ هالاند في مواجهة المعلم ليفاندوفسكي

Reuters

ستكون المواجهة مثيرة بين المهاجم المخضرم البولندي روبرت ليفاندوفسكي ونظيره الواعد النروجي ايرلينغ هالاند خلال "كلاسيكر" كرة القدم الألمانية بين بايرن ميونيخ المتصدر ووصيفه بوروسيا دورتموند الثلاثاء على ملعب الأخير "سيغنال ايدونا بارك" ضمن المرحلة الثامنة والعشرين.

ليفاندوفسكي البالغ من العمر 31 عاما غني عن التعريف عندما يتعلق الامر بهز الشباك لانه هداف بالفطرة. في المقابل، فان هالاند صاحب الـ19 ربيعا حديث العهد ولم يظهر الى الاضواء سوى خلال الموسم الحالي، لكن اوجه الشبه كثيرة بينهما.

إحصائيات قياسية         

        

يملك كلا المهاجمين احصائيات استثنائية هذا الموسم بعدما سجلا 41 هدفا في 35 مباراة في مختلف المسابقات.

في مسابقة دوري أبطال أوروبا المتوقفة حاليا عند الدور ثمن النهائي، يتصدر ليفاندوفسكي ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفا يليه هالاند مباشرة بعشرة أهداف بينها 8 لفريقه السابق ريد بول سالزبورغ النمسوي، وهدفان مع فريقه الحالي المنتقل إليه في سوق الانتقالات الشتوية مطلع العام الحالي.

أما في البوندسليغا، فيتصدر ليفاندوفسكي ترتيب الهدافين برصيد 27 هدفا في 25 مباراة، في المقابل سجل هالاند 10 أهداف في 10 مباريات في صفوف فريقه الجديد، لكن النروجي يتفوق على نظيره البولندي من حيث نسبة الأهداف إذ سجل هدفا كل 69 دقيقة، في حين احتاج البولندي الدولي إلى 82 دقيقة.

وتوج ليفاندوفسكي هدافا للدوري الألماني أربع مرات في تسعة مواسم علما بأنه دافع عن ألوان دورتموند قبل أن ينتقل إلى صفوف الفريق البافاري عام 2014.

إنجازات خالدة           

 

وكانت النقطة المضيئة في مسيرة ليفاندوفسكي عندما سجل الأهداف الأربعة لفريقه دورتموند في مرمى ريال مدريد الإسباني (4-1) في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2013.

وفي الدوري الألماني، سجل ليفاندوفسكي خمسة أهداف في مدى تسع دقائق في مرمى فولفسبورغ بعد نزوله في مطلع الشوط الثاني في ايلول/سبتمبر 2015، وهو رقم قياسي في البوندسليغا.

أما هالاند، فبات أول لاعب لم يبلغ العشرين عاما يسجل في أول خمس مباريات له في دوري أبطال أوروبا. ففي أيلول/سبتمبر 2019، أصبح بعمر التاسعة عشرة و58 يوما ثالث أصغر لاعب يسجل ثلاثية ("هاتريك") في مرمى غنك البلجيكي في دوري أبطال أوروبا. وحدهما الإنكليزي واين روني (مانشستر يونايتد الإنكليزي) والإسباني راوول غونزاليز (ريال مدريد الإسباني)، كانا أصغر منه سنا عندما حققا هذا الإنجاز.

وضرب هالاند بقوة في بداية مسيرته مع دورتموند، إذ سجل ثلاثية في مباراته الأولى ثم ثنائية في الثانية.


 "الجسر" دورتموند   

              

ولطالما كان نادي بوروسيا دورتموند جسرا للاعبين عدة للانطلاق إلى أندية أكثر عراقة ومنهم على سبيل المثال لا الحصر: الياباني شينجي كاغاوا، الفرنسي عثمان ديمبيلي، الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ وماتس هوملز بالاضافة إلى ليفاندوفسكي بالذات. والأخير الذي ضمه نادي إقليم الرور بعمر العشرين عاما من ليش بوزنان مقابل 4,5 ملايين يورو توج في صفوفه بطلا لألمانيا مرتين وبلغ دوري أبطال أوروبا مرة واحدة عام 2013.

أما هالاند فوصل إلى دورتموند بعمر الـ19 عاما بعد موسم استثنائي مع سالزبورغ ووقع عقدا حتى عام 2024.

كما أن اللاعبين لا ينتميان إلى دولة عريقة على خارطة كرة القدم وبالتالي لا يملكان حظوظا كبيرة بالفوز بلقب كبير مع منتخبي بلاديهما. 

وعلى الرغم من نجوميتهما على أرضية المستطيل الأخضر، فإن كلاهما متكتم حول حياته الشخصية ولا يخرج بتصريحات رنانة في الصحف بل يبذلان جهودا كبيرة خلال التمارين.

وأشاد مدافع دورتموند هوملز بهالاند بقوله "هو من اللاعبين الذي يبذلون جهودا كبيرة في التمارين. عروضه ليست صدفة، ثمة حظوظ كبيرة كي يستمر على المنوال ذاته. طريقته في مقاربة العمل وبعمر مبكر، تعجبني". 

أما ليفاندوفسكي فهو يجسد الاحترافية ويقول عنه مدربه السابق الإسباني جوسيب غوارديولا "يفكر دائما بأن يحصل على تغذية جيدة، النوم جيدا، التدريب بشكل جيد 24 ساعة على 24. لا يصاب أبدا لأنه يركز على هذه الأشياء".

وتشرف على تغذيته زوجته آنا بطلة بولندا السابقة في الكاراتيه. ويطلق عليه زملاؤه لقب "الجسد" لأنه عضلاته أشبه بمنحوتة.