محكمة التحكيم الرياضية تقلّص عقوبة إيقاف العداء الأميركي كولمان إلى 18 شهرا

AFP

وكانت وحدة النزاهة قررت في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي إيقاف كولمان، بطل العالم في سباق 100 م عام 2019، اعتبارا من 14 أيار/مايو 2020 بسبب تغيبه عن الاختبارات المفاجئة ثلاث مرات توالياً في غضون عام واحد. 

ورغم تخفيف العقوبة، لا يزال كولمان (25 عاما) ممنوعا من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو الصيف المقبل (من 23 تموز/يوليو إلى 8 آب/أغسطس).

وأوضحت محكمة التحكيم الرياضية أنه حتى لو كان كريستيان كولمان انتهك بالفعل المادة 2.4 من لوائح مكافحة المنشطات، وكان ينبغي أن يكون يقظًا بشكل خاص، مشيرة إلى أن درجة إهماله "كانت أقل خطورة" مما تم البناء عليه في البداية.

واعتبرت المحكمة أنه إذا كان المسؤول المكلف بالاختبارات قد تحمل عناء إجراء مكالمة هاتفية مع كولمان عند وصوله إلى منزله، لكان الأخير عاد إلى المنزل في غضون الوقت المحدد وكان من الممكن إجراء اختبار المنشطات.

وعلى الرغم من أنه لا يوجد في اللوائح ما يلزم مسؤول مكافحة المنشطات بالاتصال عبر الهاتف، إلا أن المحكمة أكدت أن هذه ممارسة شائعة وأنه يحق لكولمان توقع الاتصال به.

وتابع البيان "في الختام، اعتبر قضاة المحكمة أن الإيقاف لمدة 18 شهرا هو عقوبة مناسبة نظرا للظروف".

وكان كولمان نجا العام قبل الماضي من الإبعاد عن مونديال الدوحة 2019 لمخالفته القوانين ثلاث مرات في 2018 و2019، إذ نجح في تقليصها إلى محاولتين فاشلتين.

ويسيطر كولمان على السباق الأسرع منذ اعتزال الجامايكي الأسطورة أوسين بولت عام 2017، وقد فاز الأميركي بسباق 100 م في مونديال الدوحة 2019 بالإضافة إلى ذهبية سباق التتابع 4 مرات 100 م، ويحمل الرقم القياسي العالمي في سباق 60 م داخل قاعة بتوقيت 6,34 ثوان.

ويخضع رياضيو النخبة في جميع مسابقات ألعاب القوى إلى واجبات صارمة لتحديد أماكن تواجدهم (العنوان، المعسكرات، التدريبات، المنافسات)، مع ضرورة وضع جدول زمني بتحديد الساعة والمكان من أجل الخضوع لفحص مفاجئ عن المنشطات. 

وإذا تخلف أي رياضي عن القيام بهذه الواجبات ثلاث مرات في مدى عام واحد، فإنه يواجه عقوبة الإيقاف لمدة سنتين.


>