كو يحذر الرياضيين من الاستهتار بقاعدة "مكان التواجد"

Reuters

ويواجه كولمان عقوبة الإيقاف لمدة عامين وبالتالي الغياب عن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو العام المقبل.

واعتبر العداء الأميركي البالغ من العمر 24 عاماً أنه كان ضحية محاولة تهدف إلى "الإيقاع" به، وانه كان يتبضع خلال فترة عيد الميلاد ولم يتلق اتصالاً هاتفياً. وردت عليه وحدة النزاهة في ألعاب القوى بالتأكيد أن "الاتصال الهاتفي ليس إلزامياً".

وقال كو في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي"، إن "سياستنا هي في عدم التعليق على حالات لم يبت بها حتى الآن. الأمر يتعلق حصريا بوحدة النزاهة".

لكنه رأى ان قضية كولمان "ليست قصة جيدة (لألعاب القوى)"، متابعا "لا يجب على أي رياضي الاستخفاف بقاعدة مكان التواجد على الاطلاق. لقد وجدت لحماية سمعتهم ولاثبات أننا نقوم باجراءات قاسية وسريعة بقدر المستطاع لتنقية الرياضة من المنشطات".

ويتوجب على مجموعة مختارة من العدائين البارزين، إبلاغ وحدة النزاهة بأماكن تواجدهم وعناوينهم وجدولهم خارج إطار المنافسات، لتتمكن من إخضاعهم لفحوص منشطات عشوائية. وتتضمن قاعدة مكان التواجد معايير صارمة، تشمل تحديد المواعيد الدقيقة للتمرين وأماكن الإقامة، وصولا الى تحديد ساعة يوميا يكون فيها الرياضي قادرا على الخضوع لفحص مفاجئ لكشف المنشطات.

وشدد كو بالقول "إنها ساعة واحدة في اليوم، الأمور ليست معقدة اطلاقا. غالبية الرياضيين يحاولون جاهداً عدم التغيب عن الفحوصات. يتعين عليهم أن يأخذوا ذلك على محمل الجد". 

وكان كولمان الذي أحرز ذهبية بطولة العالم في سباق 100 م في الدوحة في صيف العام 2019، قد نفى أن يكون قد تناول أي مواد منشطة في مسيرته.