إيقاف العداء الكيني كيبروب أربعة أعوام بسبب المنشطات

AFP

وكان العداء الكيني البالغ 29 عاما موقوفا بشكل مؤقت منذ فبراير 2018 على خلفية فحص منشطات إيجابي أظهر وجود آثار مادة اريثروبويتين ("إيبو") المحظورة، أجري في سبتمبر من عام 2017.

ولم تأخذ المحكمة التأديبية التابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى بالحجج التي قدمها فريق الدفاع عن العداء الكيني، معتبرة أن "النقص في الأوكسيجين العائد الى الارتفاع والتمرين البدني المكثف لا يبرر وجود مادة إيبو" في عينة البول التي أخذت من الرياضي الكيني.

ولا يزال في إمكان الأخير رفع القضية الى محكمة التحكيم الرياضي في سويسرا، علما بأن فترة إيقافه تحتسب بدءا من إيقافه الموقت (الثالث من شباط/فبراير 2018)، وستمتد بالتالي حتى مطلع عام 2022.

وشكلت قضية تنشط كيبروب ضربة لألعاب القوى الكينية، لاسيما وأنها نالت من عداء توج بطلا للعالم لسباق 1500 م في أعوام 2011، و2013 و2015، بعد نيله الذهبية الأولمبية للسباق نفسه على حساب البحريني من أصل مغربي رشيد رمزي الذي جرد من ذهبية أولمبياد بكين 2008 في هذا السباق على خلفية قضية منشطات أيضا.

وأطلقت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات ("وادا") تحقيقا في كينيا في ديسمبر 2016، بالتعاون مع الوكالة الكينية ووحدة النزاهة في ألعاب القوى، وأظهرت التحقيقات أن المواد المنشطة الأكثر استخداما هي الناندرولون وإيبو. واعتبر مسؤولو الوكالة الدولية في حينه أن كينيا "تواجه حاليا مشكلة خطيرة في موضوع المنشطات".

وكشفت الفحوص ان نتيجة عينات 138 رياضيا كينيا جاءت ايجابية، معظمها خلال اختبارات الكشف عن المنشطات في المنافسات الرسمية.

لكن "وادا" شددت في سبتمبر 2018 على عدم وجود دليل على نظام تنشط ممنهج في كينيا، على عكس روسيا حيث هزت فضيحة كبرى عالم الرياضة بعد كشف وجود تنشط ممنهج برعاية الدولة بين 2011 و2015.