بطولة الشقب للفروسية على خط الانطلاق

Al Shaqab

البطولة التي تحتضن منافساتها حلبة الشقب حتى الخامس من شهر آذار/مارس الجاري تتضمن هذا العام منافسات قفز الحواجز والترويض والترويض لذوي الاحتياجات الخاصة، وهي البطولة الوحيدة من نوعها في قارة آسيا والشرق الأوسط وواحدة من أربع بطولات في العالم تضم ثلاث منافسات للفروسية أو أكثر، وتعرف تلك البطولات المعروفة باسم "CHI".

ولن تقتصر المنافسة بين أكثر من 160 فارس وفارسة من جميع أنحاء العالم على الجوائز المالية للبطولة، البالغ مجموعها 1.2 مليون يورو، فالصراع أيضاً سيحتدم على نقاط التصنيف من أجل انتزاع المقاعد القليلة المتبقية في أولمبياد ريو.

وستشهد منافسات قفز الحواجز هذا العام أيضاً اطلاق النسخة الأولى من "جولة الدوحة" وهي بطولة من فئة 3 نجوم، ستقام مرحلتيها الثانية والثالثة في وقت لاحق من هذا الشهر في ميدان الاتحاد القطري لللفروسية والقرية التراثية "كتارا".

بينما ينتظر أن تكون المنافسة على أشدها خلال اليوم الأخير في مسابقة الجائزة الكبرى (حواجز بارتفاع 1.6 م وجوائز مالية بمجموع 860 ألف يورو)، والتي حقق لقبها عبر النسخة الثلاث السابقة نجوم عالميين مثل الهولندي جيركو شرودر صاحب فضية أولمبياد لندن عام 2012 والألماني لودغر بيرباوم الفائز بفضية أولمبياد برشلونة عام 1992 والأسترالية إدوين توبس آلكسندر الفائز مرتين بلقب بطولة غلوبال تشامبيونز تور.

ومن المتوقع أن نشاهد تلك الأسماء مجدداً في بطولة الشقب هذا العام إلى جوار نخبة أخرى من النجوم مثل البريطاني المخضرم مايكل ويتاكر ومواطنه سكوت براش والسويسري ستيف غيردات.

الأضواء أيضاً ستسلط على المنتخب القطري وفرسانه الشيخ علي بن خالد آل ثاني وعلي يوسف الرميحي وباسم حسن محمد وخالد العمادي مع استعدادهم للمشاركة في أولمبياد ريو بعد أن ضمنوا التأهل في العام الماضي.

وقدم الشيخ خالد بن علي آل ثاني مستوى لافت خلال الجولة الختامية من بطولة غلوبال تشامبيونز تور العام الماضي على أرضية حلبة الشقب، بتأهله لجولة الـ Jump-off ومنافسته على المركز الأول مع ثلاثي المقدمة البرتغالية لوسيانا دينيس والسويدي رولف غوران بينغتسون والألمانية ميريديث مايكلز بيرباوم حتى اللحظات الأخيرة، مع العلم أنه أنهى البطولة في المركز السادس بالترتيب العام.

بطولة الشقب شهدت خلال نسخها الماضية مشاركة لافتة من فرسان المملكة العربية السعودية، ولن يكون الأمر مختلفاً خلال نسخة العام الحالي، فاليوم الأول سيشهد مشاركة عدد كبير من الفرسان يتقدمهم ثلاثة من أعضاء الفريق الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه خلال أولمبياد لندن بتحقيقه الميدالية البرونزية، رمزي الدهامي وكمال باحمدان وعبدالله الشربتلي.

من جهة أخرى من المتوقع أن تشهد منافسات الترويض هذا العام تواجد السويدي باتريك كيتل بطل نسخة عام 2015 في فئة الأداء الحر مع الموسيقى، والألمانية جيسيكا فون بريدوف-فريندل المصنفة الخامسة عالمياً.

في حين ستشهد منافسات الترويض لذوي الاحتياجات الخاصة مشاركة العديد من الاسماء التي سبق لها التواجد في البارالمبياد، مثل الهولنديتان ريكس فان در هورست ونيكول دان دولك، كما سيتواجد أيضاً الفارس السعودي أحمد الشربتلي الذي ضمن الشهر الفائت التأهل لأولمبياد ريو في فئة IV.