خسارة قاسية للكويت أمام أستراليا وديا

AFP

وسجل خالد ابراهيم (12 خطأ في مرمى فريقه) وأبوستوليس يانو (21) وتوم روجيك (82) واوير مابيل (88) الأهداف.

وأجرى مدرب الكويت الكرواتي روميو يوزاك تغييرات على التشكيلة مقارنة بتلك التي واجهت لبنان الخميس الماضي، فدفع بالحارس حميد القلاف، والمدافع خالد ابراهيم والمهاجمين يعقوب الطراروة وحسين الموسوي بدلاً من الحارسين سليمان عبد الغفور وخالد الرشيدي (لعب كل منهما شوطاً في المباراة الماضية) وفهد حمود وبدر المطوع وفيصل زايد، فيما احتفظ ببقية العناصر، ضاري سعيد وفهد الهاجري وعامر معتوق في الدفاع، وفهد الانصاري وعبدالله ماوي وسلطان العنزي وفهد العنزي في الوسط.

من جهته، دخل مدرب استراليا، غراهام ارنولد، الباحث عن بداية ناجحة لمشواره مع المنتخب الذي تولى قيادته خلفا للهولندي بيرت فان مارفيك بعد مونديال روسيا 2018، المباراة بتشكيلة ضمت العناصر المعروفة مثل الحارس داني فوكوتيتش، وعزيز بيهيتش ومارك ميليغان وجوشوا ريزدون وترينت سايسبوري في الدفاع، وماتيو ليكي وروبي كروس وجاكسون ايرفين وماسيمو لونغو في الوسط، وابوستوليس يانو وتوم روجيك في الهجوم.

ورغم البداية المتكافئة، إلا ان الضيوف لم يتأخروا بافتتاح التسجيل بعدما مرر كروس كرة عرضية حاول خالد ابراهيم ابعادها برأسه ولكنه حوّلها بالخطأ في الزاوية القريبة لمرمى القلاف (12).

وخطف يانو كرة اثر خطأ دفاعي من ضاري سعيد ووضعها في المرمى بسهولة محرزا الهدف الثاني (21).

وفي الشوط الثاني، نجح روجيك في اطفاء فورة لاعبي "الازرق" باحراز الهدف الثالث من تسديدة من خارج المنطقة مرت على يسار القلاف (82).

وحرم القائم منتخب الكويت من تسجيل اول اهدافه بعدما رد تسديدة الانصاري من ركلة حرة (86).

ومن لعبة ثنائية بين روجيك ومابيل، تمكن الاخير من تسجيل الهدف الرابع (88).

يذكر ان المباراة هي الثالثة ليوزاك مع "الازرق" بعدما سبق له ان تعادل في الأولى مع العراق 2-2 في 10 أيلول/سبتمبر الماضي، قبل الفوز على لبنان الخميس الماضي بهدف وحيد حمل توقيع فيصل زايد.