AFP

بطولة العالم لكرة اليد 2017: استعراض المجموعة الأولى

تفتتح فرنسا صاحبة الضيافة مباريات بطولة العالم لكرة اليد 2017 من 11 كانون الثاني/ يناير إلى 29 منه عندما تواجه البرازيل، وذلك لحساب المجموعة الأولى التي تضم أيضاً بولندا، روسيا، النرويج واليابان.

ويتأهل إلى دور الـ16 المنتخبات الأربعة الأولى من المجموعات الأربع، التي تشكل قوام المونديال الفرنسي في نسخته الـ25.

فرنسا المرشحة الأولى

واختار منتخب فرنسا المجموعة الأولى ليكون على رأسها كما هو معمول به في بطولة العالم لكرة اليد في ما يتعلق بحرية اختيار البلد المضيف للمجموعة التي سيلعب فيها.   

ويبدو حامل اللقب المرشح الأوفر حظاً لإنهاء منافسات الدور الأول في مجموعته متصدراً، ليس ذلك فحسب بل للذهاب بعيداً في المونديال.

ترشيحات لا تخلو من الشكوك خصوصاً بعد أن حل الديوك في المركز الخامس في بطولة أوروبا التي جرت في بولندا قبل نحو عام، وخسروا نهائي مسابقة كرة اليد في أولمبياد ريو 2016 أمام الدانمارك.

لكن المدرب ديدييه دينار الذي تتلمذ على يد الخبير كلود أونيستا، لا يزال يمتلك من العناصر الكثير من باستطاعتهم المضي بالحلم الفرنسي نحو لقب سادس في البطولة التي يتصدرونها من حيث عدد مرات الفوز بواقع 5 مرات.

ولعل أبرز هذه العناصر: الحارس العجوز للديوك تييري أومير (40عاماً)، والشقيقان لوكا ونيكولا كاراباتيتش لاعبا باريس سان جيرمان، رغم الشكوك التي حامت حول مشاركة الأخير بسبب إصابته في الكاحل، لكنه طمئن عشاق الديوك بأنه بخير.

بولندا آمال جامحة

وستلقى فرنسا منافسة شديدة على ريادة المجموعة من بولندا رغم أن الأخيرة حلت سابعة في بطولة أوروبا، لكنها حلت رابعة في ريو 2016.

وتأمل بولندا أن تحرز اللقب للمرة الأولى في تاريخها، بعد أن حلت ثانية في نسخة 2007 بألمانيا، وثالثة في ثلاث مناسبات أخرى.

ويعتمد مدرب بولندا تالانت دويشيبايف، أسطورة منتخب إسبانيا، على أسماء عديدة منها كميل سيابرزاك (25 عاماً)، لاعب برشلونة الإسباني والذي يملك بنية جسدية قوية (2.07 متر). 

النرويج تطلعات متجددة

تدخل النرويج مشاركتها الـ14 ضمن بطولة العالم بآمال متجددة متسلحة بمركزها الرابع الذي نالته في بطولة أوروبا الماضية.

ولم تكن النرويج حاضرة في بطولة العالم الماضية بقطر حتى في مونديال فرنسا تشارك ببطاقة دعوة، ويعود آخر تواجد لها في المونديال إلى عام 2011 في السويد، غير أن أفضل إنجاز لها هو المركز السادس  في نسخة 1958.

ويضم منتخب المدرب كريستيان بيرغا عدداً من الأسماء القادرة على صناعة الفارق أمثال لاعب المحور بيارت ميرهول، والظهير الأيسر إسبين لي هانسين.

روسيا استحضار التاريخ 

ستكون روسيا مرشحة بلا شك للعب أدوار ليست بالقليلة في بطولة العالم، معتمدة على تاريخها البراق في المونديال (بطلة العالم مرتين 1993، 1997 ووصيفة مرة واحدة 1999).

المنتخب الروسي ورغم تراجعه أولمبياً (لم يتأهل إلى نسختي ريو 2016 ولندن 2012، وكذلك على الصعيد الأوروبي (المركز التاسع في البطولتين السابقتين).

وتعتمد روسيا على لاعبين خبراء أمثال  الجناح الأيسر تيمور ديبيروف (33 عاماً) و غليب كاراباش ابن السادسة والعشرين عاماً.

البرازيل إلهام من ريو

خلال قرعة مونديال كرة اليد وضعت البرازيل في المستوى الرابع وهي بالفعل مرشحة لخطف إحدى بطاقات التأهل إلى الدور المقبل.

وحققت سواعد السامبا المركز السابع في مسابقة كرة اليد ضمن ريو 2016 وهو أفضل إنجاز لها أولمبياً وعالمياً ( أفضل إنجاز لها في المونديال المركز 13 في مونديال إسبانيا 2013).

وخرجت البرازيل من بطولة العالم في نسختها الماضية على الأراضي القطرية، بفارق هدف أمام كرواتيا ما يدل أن بمقدورها المضي قدما في نسخة فرنسا 2017. 

اليابان طموحات لا تتوقف

سيحاول منتخب اليابان ألا يكون جسر عبور بالنسبة للمنتخبات الباقية في المجموعة، بالأخص أنه ثالث آسيا 2016.

وتعود اليابان للمشاركة المونديال بعد غياب دام 6 سنوات (آخر حضور كان في مونديال 2011)، وهي تشارك للمرة الـ13 في البطولة. أما أفضل إنجازاتها فكان المركز 15 في نسخة 1997 التي جرت على أرضها. 

المجموعة الأولى في نانت

تستضيف مدينة نانت مباريات المجموعة الأولى، ما عدا المباراة الافتتاحية بين فرنسا والبرازيل والتي ستجري في العاصمة باريس وتلعب في صالة بيرسي أرينا.


يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات