دراجي بعيداً عن المايك

مثلما هو في التعليق على المباريات كذلك في الدردشة الصحفية، بخفة ورشاقة يتنقل بين المواضيع التي تتمحور حول كرة القدم بطبيعة الحال، فهو العاشق والموله باللعبة وصانعي المتعة فيها، لا يُخفي أبداً ذلك، وهو كذلك الإعلامي المخضرم الذي خاض في عدة مجالات إعلامية ولا يزال.. وهو الموجّه والناصح للصحفيين الشباب في مختلف اختصاصاتهم.

نترككم مع إحدى قامات التعليق الرياضي في الوطن العربي: 

حوار وإعداد: هُمام كدر وإيلي مطران