التدافع يودي بحياة 8 أشخاص في ملعب بالسنغال

لقي ثمانية أشخاص حتفهم على الأقل، وأصيب حوالي ستّين آخرين جرّاء تدافع عنيف بين جماهير كرة قدم في ملعب "ديمبا ديوب" خلال نهائيّ كأس الرّابطة السنغاليّة لكرة القدم.

وفي أبرز ردود الفعل على الكارثة، أعرب الرّئيس السّنغالي ماكي سال عن غضبه من الأحداث التي شهدها ملعب "ديمبا ديوب".

وأضاف في تغريدة على حسابه الرسميّ في تويتر أنّه سيتمّ تسليط الضّوء على الكارثة، وأنّ المسؤولين سيتعرّفون على المتسبّبين، من أجل معاقبتهم.

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الحاج حاميدو كاسي أنّ الحملات الانتخابية الخاصّة بالانتخابات التشريعية سيتمّ تعليقها احتراماً لأرواح الضحايا.

هذا و تم تعليق كلّ الأنشطة الرياضية في البلاد إلى إشعار آخر.