أيمن جادة يروي قصة دوري الأبطال

سنوات العمل والخبرة لم تزده إلا حباً وشغفاً للرياضة عموماً ولكرة القدم بشكل خاص، فحين تجلس أمامه تشعر وكأنك أمام إحدى موسوعات الرياضة العالمية... القصص والحكايا ونصائح المهنة... تخرج منه بانسيابية وسلاسة دون أي تكلف.

ولا يختلف أيمن جادة في الحياة عما هو أمام الكاميرات؛ فشخصيّة المحاور المُثقف واللبِق المَطبوع بالروح الرياضية، لا تحتاج إلا لثوانٍ معدودات حتى تلمسها بنفسك.

الغنِى المعرفي والثراء الفكري الرياضي هي أول الكلمات التي تقولها بعد انتهاء اللقاء، فيما لو سُئلت كيف كان حواركَ مع أيمن جادة.

حوار وإعداد: هُمام كدر وإيلي مطران