AFP

YOURZONE -الأهلى والوداد بين الحسم والتحدى

يواجه الأهلى المصري نظيره الوداد المغربي على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء فى الجولة الرابعه من دور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا

مقال من كاتب YOURZONE - مصطفى محمد الجزار

فى مباراة يراها الكثير هى قمة الجولة الرابعه يتواجه الأهلى المصرى والوداد المغربي على تحديد مصير المجموعه الرابعه والتى يتصدرها الأهلى وبفارق الأهداف عن زاناكو حيث لكل منهما 7 نقاط ويأتى الوداد المغربي فى المركز الثالث برصيد 3 نقاط ويتذيل المجموعه القطن الكاميرونى بدون أى نقاط

حيث يطمع الأهلى فى تحقيق نتيجة إيجابيه بالمغرب ليحسم بها الصعود لدور الثمانيه بعد فوزه على الوداد بستاد برج العرب بالأسكندرية بهدفين مقابل لا شئ ، بينما الوداد فى تحدى كبير لإظهار قدرته على المنافسه والعوده مره أخرى للمكانه التى يتمناها جمهوره الكبير ، فهل يستطيع الوداد الإلحاق بالأهلى أول هزيمة فى عام 2017 حيث لم يتلقى الأهلى المصري أى هزيمه سواء على الصعيد المحلى أو القارى منذ تولي حسام البدرى القياده الفنية فى أغسطس 2016 خلفا للهولندى مارتن يول ، ويحافظ أيضا الأهلى المصري على نظافة شباكه حتى الآن طوال مبارياته فى دوري الأبطال كأقوى خط دفاع بالبطولة .

وتأتي غيابات مؤثرة جدا بتشكيلة الوداد ، حيث يغيب عن الوداد المهاجم والهداف ويليام جيبور نجم الفريق وقائد الفريق إبراهيم النقاش بالإضافه إلى يونس بلخضر الذى يدور حول مشاركته شكوك كثيرة وهذا ما يقلق المدرب حسين العموته مدرب نادى الوداد ويجعله يبحث عن بديل مناسب وجاهز للمشاركه ، على عكس الأهلى المصري ومدربه حسام البدري الذى جاهز بشكل أقوى للمباراة رغم بعض الغيابات مثل المهاجم الإيفوارى الهارب سليمانى كوليبالى والمهاجم المصري مروان محسن والهداف المخضرم عماد متعب للإصابه لكن تلك الغيابات قد لا تكون مؤثرة إطلاقا على تشكيل البدري خصوصا فى ظل ظهور البدلاء بشكل ممتاز فى مباراة الأهلى السابقه أمام سموحه فى الدورى العام والتى أنتهت بفوز الأهلى بأربعة أهداف مقابل هدفين ، حيث يلعب الأهلى بالبدلاء فى المبارات المتبقيه له من عمر الدورى بعد إحرازه للقب رسميا قبل إنتهاء البطولة بـ4 مباريات.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا