Reuters

YOURZONE - أسباب تجعل حلم الثانية عشر والمحافظة على اللقب أقرب لريال مدريد

هذا المقال منقول عن موقع YOURZONE

بعد 3 سنوات من تحقيق حلم "العاشرة" الذي كان طال انتظاره 12 سنة كاملة قبلها، يجد ريال مدريد نفسه على بعد خطوات قليلة من تحقيق حلم آخر هو "الثانية عشر" و الذي ان تحقق سيكون ممزوجا بانجاز تاريخي غير مسبوقة في تاريخ النسخة الحديثة لدوري الأبطال كأول نادي يحاقظ على لقبه. فيما يلي سنستعرض الأسباب التي تجعل من هذا الحلم أقرب منه للواقع.

- زيدان مدرب المواعيد الكبرى

زين الدين زيدان هذا المدرب الذي لم يتجاوز بضعة أشهر بعد السنة كمدرب لفريق أول في مسيرته - و رغم كل الإنتقادات التي يتلاقها- مزال يثبت أنه مدرب المواعيد الكبرى. الفرنسي تفوق على مدريبين كبار يفوقونه خبرة و باعاً في عالم التدريب : من سيميوني (في مرات عديدة) و سامباولي و انريكي و ساري نهاية بأستاذه صاحب 3 تتويجات أوروبية كارلو أنشيلوتي مظهرا حنكة و ليونة تكتيكية لا يمتاز بها إلا كبار المدربين.

- عودة رونالدو الحاسم

بعد بداية موسم متذبذة جدا -خاصة في دوري الأبطال- عاد الدون لارتداء عباءة النجم الخارق و الحاسم في وقت حساس من الموسم، البرتغالي كان النجم الأول في موقعتي ذهاب و إياب ربع النهائي أمام بايرن ميونيخ مسجلا 5 أهداف كاملة حقق بها أرقاما قياسية خالدة : 100 هدف في دوري أبطال أوروبا كأفضل هدّاف في تاريخ أمجد البطولات الأوروبية. فهذه الفعالية و هذا الحسم النجم البرتغالي قادر على قلب الطاولة ضد أي خصم و في أي لحظة من المباراة.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا