لجنة التقييم التابعة للفيفا تبدأ جولتها في المغرب

Reuters

وأوضح بيان للجنة المغربية انها "ستستقبل اليوم الاثنين، فريق عمل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المكون من خمسة أعضاء، الذي يحل بالمملكة في زيارة لإجراء تفتيش سيستمر مدة 3 أيام، من أجل تقييم قدرة المغرب على تنظيم كأس العالم سنة 2026". 

وأكد البيان أن "الزيارة تمثل خطوة مهمة بالنسبة للترشيح المغربي"، وأن المغرب "مستعد لتقديم إنجازاته وقدرته على الوفاء بالتزاماته" خلالها.

وتأتي الزيارة في أعقاب جولة قامت بها اللجنة شملت البلدان الثلاث المرشحة، وامتدت بين 10 نيسان/أبريل و13 منه.

وينتظر أن تتفقد اللجنة الثلاثاء الملعب الكبير لمراكش (وسط) والذي احتضن لقاءات دولية عدة ومعسكرات تدريب لأندية أوروبية منذ افتتاحه سنة 2011 في ضاحية المدينة السياحية. وتواصل اللجنة مهمتها لغاية 19 نيسان/أبريل بزيارة مدن أكادير (جنوب) وطنجة (شمال) فالدار البيضاء (غرب)، وستشمل عدداً من الملاعب ومعسكرات التدريب والمساحات الخاصة بمهرجانات الفيفا للمشجعين والمراكز الخاصة بالإعلام، بالإضافة إلى مواقع أخرى متعلقة بتنظيم البطولة للكروية العالمية.

ومن المفترض أن تصدر اللجنة بعد زيارتها تقريراً تقييمياً، علماً أنها تحظى بصلاحية أن تستبعد "تلقائيا" أي ملف يعتبر غير كاف، قبل عملية اختيار البلد المضيف المقرر أن تجري في 13 حزيران/يونيو المقبل، عشية انطلاق مونديال روسيا 2018.

وكان المغرب الذي يتقدم للمرة الخامسة بترشيحه لاستضافة المونديال، قد وجه انتقادات إلى نظام التنقيط الذي سيعتمده الفيفا لتقييم ملفات الترشيح.

واعتبر الاتحاد المغربي في رسالة موجهة الى الفيفا الشهر الماضي، أن النظام "يضيف معايير تقنية جديدة لم تكن موجودة في المتطلبات التي بعث بها" الاتحاد الدولي بداية.

وسيكون مونديال 2026، وللمرة الأولى، بمشاركة 48 منتخباً بدلاً من 32 حاليا. وفي ترشيحه، يعتزم المغرب الاستضافة على 12 ملعباً في 12 مدينة، منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، وبناء ثلاثة أخرى حديثة.

أما الملف الأميركي-الكندي-المكسيكي، فيعول على 23 مدينة تم اختيارها ضمن لائحة أولية (بما في ذلك 4 مدن كندية و3 مكسيكية)، على ان تتضمن اللائحة النهائية 16 مدينة بملاعب يبلغ معدل طاقتها الاستيعابية 68 ألف متفرج، "مبنية وعملية".

وللمرة الأولى، ستتم عملية اختيار المضيف من قبل كل الدول الأعضاء في الفيفا، وليس اللجنة التنفيذية فقط. وسيشارك في عملية التصويت 207 أعضاء من أصل 211، علماً أن المرشحين الأربعة لن يصوتوا.