كأس الاتحاد: الوحدات لاستعادة الصدارة

twitter

سيكون ستاد عمان الدولي غداً الثلاثاء على موعد مع مواجهة قوية بين الوحدات بطل الأردن وضيفه ألتين أسير بطل تركمانستان في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى لكأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم.

ويلعب غداً أيضاً في المجموعة ذاتها الحد البحريني مع العهد اللبناني.

ويتصدر التين أسير الترتيب برصيد 4 نقاط، مقابل 3 لكل من العهد والوحدات، ونقطة للحد.

ويدرك الوحدات أهمية مواجهة الغد وحاجته لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لاستعادة الصدارة، فيما يبدو الفريق التركماني واثقاً من قدرته على مواصلة مغامرته في ثاني مشاركة له في البطولة.

ويستضيف الوحدات بطل تركمانستان منتشياً بمحافظته على صدارة الدوري الأردني بعد فوزه السبت الماضي على البقعة بثلاثية نظيفه رفع بها رصيده الى 35 نقطة بعد الجولة السابعة عشرة، اي قبل خمس جولات فقط على النهاية.

وما يقلق الوحدات غدا غياب حارس المرمى الدولي عامر شفيع الذي تلقى بطاقة حمراء امام العهد، وسيكون بديله محمود قنديل في التشكيلة الأساسية.

وفي المباراة الثانية، يسعى الحد البحريني لاستعادة توازنه للحفاظ على حظوظه في المنافسة عندما يستضيف العهد على استاد البحرين الوطني بالرفاع.

وتشكل المباراة مفترق طرق للحد، الذي بات على مشارف إحراز لقب الدوري البحريني الذي يتصدره برصيد (28 نقطة) للمرة الاولى في تاريخه، اذ انها الأمل الأخير له بعد خسارته المباراة الأولى أمام مضيفه الوحدات صفر-2 وتعادله في الثانية مع ضيفه ألتين أسير 1-1.

ويعول المدرب سلمان شريدة على مجموعة من اللاعبين كسيد محمد عدنان وعبد الوهاب المالود وابراهيم العبيدلي والهداف محمد سعد الرميحي والثلاثي النيجيري دايو وأوروك أكرودونت وأوتشي أوغبا والأردني محمد الداوود.

من جانبه، يدخل العهد اللقاء بنشوة الفوز الثمين على الوحدات 3-2 في الجولة الماضية، ويأمل مدربه الجديد الألماني روبرت جاسبرت في استغلال معنويات لاعبيه المرتفعة لتحقيق الفوز الثاني على التوالي وانتزاع صدارة الترتيب في حال خسارة ألتين أسير أمام الوحدات.

ومن المتوقع أن يعول جاسبرت على التونسي يوسف المويهبي الذي غاب عن اللقاء الأخير لعدم جاهزيته، والحارس حسن بيطار ونور منصور وعباس كنعان وحسين دقيق وعباس عطوي واحمد زريق والمالي محمدو درام وحسين زين ودينيس ايغوما وحسن شعيتو والسوري عبدالرزاق الحسين.

وفي المجموعة الثانية، يلتقي نفط الوسط العراقي مع الاستقلال الطاجكستاني، وطرابلس اللبناني مع الفيصلي الأردني.

ويتصدر الفيصلي الترتيب برصيد 4 نقاط، مقابل 3 نقاط لكل من نفط الوسط وطرابلس، ونقطة للاستقلال.

ويسعى نفط الوسط  للعودة إلى أجواء الفوز وتعويض تعثره في الجولة الماضية عندما يستقبل استقلال دوشنبه في العاصمة طهران.

وفاز نفط الوسط في الجولة الأولى على طرابلس 1-صفر، ثم خسر أمام الاستقلال 1-2.

وفي المباراة الثانية، يسعى طرابلس الرياضي إلى مواصلة مفاجآته واستغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل متابعة الانتصارات وذلك عندما يستضيف الفيصلي بطل نسختي 2005 و2006.

ويعول طرابلس على معنويات لاعبيه العالية اثر فوزهم الأسبوع الماضي على استقلال دوشنبه 2-1، إضافة الى خبرة المدرب السوري نزار محروس ودرايته بالكرة الأردنية وفرقها حيث عمل في الأردن لسنوات، وسبق ان أحرز اللقب القاري مع شباب الأردن عام 2007.

ويعتمد محروس على تشكيلة متجانسة يقودها المدافع الدولي عبد الله طالب إلى جانب الغاني ايمانويل اوفوري والسوري محمد اسطنبلي وسعد يوسف وغازي الحسين اضافة الى ثنائي الهجوم السريع الغانيان مايكل هيليغبي وعبد العزيز يوسف. وكان الفريق قد خضع للراحة من المباريات محلياً بعد تأجيل لقائه في الدوري المحلي مع شباب الساحل إلى السبت المقبل.

في المقابل، فإن الفيصلي الذي يقوده المدرب محمد اليماني آت من فوز مهم معنوياً على الصريح بهدفين في الدوري الأردني وقبله على نفط الوسط 2-1 في الجولة الثانية للمسابقة القارية.

ويفتقد الفريق الأردني شريف عدنان بسبب الإصابة، وسيعول اليماني على المدافعين رائد يوسف وخليل بنعطية وفي الوسط على مهدي علامة والقائد بهاء عبد الرحمن وماهر الجدع، أما الهجوم فسيعهد الى ياسين بخيت ورائد عبد الرحمن.