"فيفا" يريد تحديد عدد اللاعبين المعارين واصلاح نظام الانتقالات

Reuters

وفي الوقت ذاته يسعى الاتحاد الدولي للعبة الى انشاء غرفة تعويض لإعادة توزيع بدل التدريب وعمولات الوكلاء، وذلك في إطار إصلاح عمليات الانتقالات بحسب ما علم الخميس من مصدر مقرب من الملف.

ويسعى الاتحاد الدولي الى تحديد عدد اللاعبين المنتقلين بنظام الإعارة "بين 6 و8" كل موسم، بحسب المصدر، موضحا أن هذا الإجراء يهدف الى "ضمان الانصاف الرياضي بين الأندية"، والحد من ظاهرة التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين، لاسيما في إنكلترا وإيطاليا، ثم اعارتهم الى أندية أخرى.

وهناك اقتراح أخر على طاولة البحث، ويقضي بانشاء غرفة تعويضات، تتم ادارتها من قبل مصرف، وتتولى مهمة جمع الأموال ودفعها للأندية التي تأسس فيها اللاعبون، من أجل التعويض عليها بالمبلغ المستحق لها عن كل عملية انتقال للاعب تدرب في فرقها العمرية.

وتتولى هذه الغرفة أيضاً مهمة اعادة توزيع العمولات على وكلاء اللاعبين، علما بأن فكرة انشاء هذه الغرفة ليست جديدة بل تم طرحها في السابق، لاسيما عبر الفرنسي جيروم شامبانيي خلال سباق الترشح لرئاسة "فيفا" ضد الرئيس الحالي السويسري جاني إنفانتينو.

ويعتزم "فيفا" ايضا إعادة العمل بامتحان الحصول على رخصة وكيل، بعدما توقفت تراخيص الوكلاء منذ 2015 بسبب تطبيق نظام مطابقة الانتقالات.

وأوكل الاتحاد الدولي الى "لجنة من الشركاء"، تجمع بين أصحاب المصلحة في كرة القدم برئاسة الكندي فيكتور مونتالياني، مهمة الاشراف على  تدابير إصلاح سوق الانتقالات، تطبيقا لرغبة إنفانتينو.

ومن المتوقع أن تجتمع هذه اللجنة في 24 سبتمبر الحالي في لندن لدراسة اقتراحات مقدمة من لجنة فرعية، "مجموعة عمل"، برئاسة مونتالياني وتضم 5 أعضاء، بينهم ميشال سنتينارو، الأمين العام لرابطة الأندية الأوروبية، ويوناش -باير-هوفمان، الأمين العام للنقابة الدولية للاعبين المحترفين "فيفبرو"، والاسكتلندي آلاسدير بيل، المدير القانوني السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم والشخص المقرب جدا من إنفانتينو والذي حل مؤخرا بدلا من السويسري ماركو فيليغر في منصب المدير القانوني لفيفا.

و ذكر "فيفا" أنه "أطلق في عام 2017 مراجعة لنظام الانتقالات"، مضيفا "مجموعة العمل تدرس التغييرات المحتملة في مختلف القطاعات مثل تنظيم الوكلاء، دفع مبالغ التضامن لأندية المنشأ (التي دربت اللاعبين في الفئات العمرية)، تتبع رسوم الانتقالات، حماية القصر والاعارات"، مؤكدا أن في هذه المرحلة "لم يتخذ أي قرار حتى الآن".

والمقترحات التي اعتمدت في 24 أكتوبر في لندن، ستقدم الى مجلس "فيفا"، وهو سلطة الحوكمة في الاتحاد الدولي، في الاجتماع المقبل المقرر عقده في 25 و26 أكتوبر في كيغالي (رواندا).

بعض المقترحات "بعيدة كل البعد عن التوصل الى توافق"، وفقا للمصدر الذي تحدثت معه وكالة فرانس برس. ومن بين هذه الإجراءات تطبيق قيود على حجم الفرق (عدد اللاعبين المسجلين)، بهدف "الوصول الى توازن تنافسي" أو زيادة مخصصات بدلات التدريب المتعقلة بالأندية التي تأسس فيها اللاعبون.