رئيس سالونيكي يعتذر والفيفا يرسل وفداً إلى اليونان

Reuters

تقدم رئيس نادي باوك سالونيكي، رجل الأعمال اليوناني-الروسي النافذ إيفان سافيديس، الثلاثاء بـ "اعتذاراته" بخصوص دخوله الأحد متسلحاً بمسدس على خصره إلى أرض الملعب احتجاجاً على قرار تحكيمي، بينما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إرسال وفد إلى اليونان للبحث في مشاكل العنف المتواصلة في ملاعبها.

وكانت الحادثة التي حصلت في مباراة باوك وضيفه آيك أثينا ضمن الدوري اليوناني لكرة القدم الأحد، الحكومة اليونانية إلى تعليق مباريات الدوري المحلي إلى أجل غير مسمى، بينما لوح الفيفا بتعليق عضوية اليونان.

وقال سافيديس في بيان وزعه ناديه "أريد أن أتقدم باعتذاراتي لمشجعي باوك، لجميع المشجعين اليونانيين والمجتمع الدولي لكرة القدم".

أضاف "من الواضح أنه لم يكن لدي الحق في النزول إلى أرضية الملعب"، مؤكداً أن هذا "التصرف العاطفي" كان بسبب "الوضع السلبي العام السائد في كرة القدم اليونانية مؤخراً"، وإلى "كل الأحداث غير المقبولة، وغير الرياضية، التي جرت في نهاية مباراة الأحد ضد نادي أيك أثينا.

وتابع "بما أن ذلك كان من الممكن أن يؤدي إلى تدهور الوضع (...)، كان هدفي الوحيد هو حماية عشرات الآلاف من مشجعي باوك من الاستفزازات، وحتى من الضحايا البشرية"، مضيفاً "صدقوني، لم تكن لدي نية التدخل في قرارات الحكام، وبالتأكيد لم أقم بتهديد أي أحد"، ولكن "للأسف عائلتي وأنا، وكذلك زملائي، كنا رهائن لبيئة كروية مريضة تماماً".

وقال "أنا أقاتل، وسأواصل القيام بذلك، على الرغم من الهجمات المستمرة، من أجل كرة قدم عادلة، وتحكيم صادق (...) ومن أجل الفوز بالبطولات على أرضية الملعب وليس في المحاكم".

ووقعت هذه الحادثة الأحد خلال مباراة باوك وضيفه أيك أثينا، المتنافسين بشدة على صدارة دوري الدرجة الأولى. وساد التعادل السلبي في المباراة حتى الدقيقة 90، عندما سجل مدافع باوك فرناندو فاريلا من الرأس الأخضر هدفاً ألغاه الحكم يورغوس كومينيس بداعي التسلل، ما دفع لاعبيه ومسؤوليه إلى الاحتجاج ودخول أرض الملعب، ومنهم رئيسه سافيدس، الذي بدا مسدسه ظاهراً.

وتوقفت المباراة لفترة، قبل أن يعود الحكم عن قراره ويحتسب الهدف، ليواجه بعد ذلك برفض لاعبي أيك مواصلة اللعب، وتوقفت المباراة نهائياً.

واتخذت الحكومة اليونانية الاثنين قراراً بتعليق مباريات الدوري، مؤكدة أنها "لن تستأنف ما لم يوضع إطار جديد يوافق عليه الجميع"، لاسيما بعدما شهدت الملاعب سلسلة من أحداث الشغب والعنف خلال الأعوام الماضية.

وعلى خلفية هذه الأزمة، كشف الفيفا أنه سيرسل وفداً إلى أثينا.

وأبلغ مدير الاتحادات الأوروبية في الفيفا بيورن فاسالو في رسالة الثلاثاء إلى وزير الدولة للشؤون الرياضية يورغوس فاسيلياديس أن وفداً دولياً سيزور أثينا "لإجراء محادثات مع الشركاء المعنيين بالأحداث التي تحصل".

وتابع فاسالو "الفيفا على اتصال دائم مع الاتحاد الأوروبي، ويتابع عن كثب تطور الوضع في اليونان منذ الحادث الذي حصل مساء الأحد"، مشدداً على أن الاتحاد الدولي يطالب "بمسار قوي لوقف كل أشكال العنف في كرة القدم".

وكان فاسيلياديس وجه بدوره رسالة إلى فاسالو الاثنين حول قرار الحكومة اليونانية بتعليق مباريات الدوري، مقراً بأن كرة القدم اليونانية "مرت بأوقات عصيبة خلال المباريات القليلة الماضية".