تشيلسي يُخرج كينيدي من جولته بسبب إهانته للصين

AFP

وأبعد كينيدي عما تبقى من استعدادات تشيلسي في القارة الآسيوية من أجل تجنب المزيد من الاحراج بسبب ما نشره اللاعب البرازيلي في مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر الجناح البالغ 21 عاماً تسجيلين مصورين قبل مباراة السبت بين فريقه وجاره آرسنال على ملعب "عش الطائر" في بكين والتي انتهت بفوز بطل الدوري الممتاز 3-0، على موقع انستغرام  يقول في أحدهما "تبا لك يا صين"، ويظهر في الثاني حارسا أمنياً نائما مرفقاً بعبارة "استيقظي أيتها الصين. أيتها الغبية".

واضطر تشيلسي إلى الاعتذار من الصين بسبب تعليقات كينيدي الذي قوبل بصافرات الاستهجان لحظة دخوله الملعب في المباراة ضد آرسنال.

ونشر النادي بياناً باللغتين الإنكليزية والصينية عبر موقعه الالكتروني حمل عنوان "اعتذار نادي تشيلسي لكرة القدم من الشعب الصيني على تعليقات مسيئة للاعب عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وأكد النادي أنه حظي باستقبال ودود في ملعب "عش الطائر" وأنه فوجىء بتعليقات لاعبه.

وفي ظل الاتهامات التي وجهتها وسائل الاعلام الصينية إلى كينيدي بأنه أهان بلدها، اضطر تشيلسي الى اتخاذ قرار استبعاد اللاعب عما تبقى من جولته الآسيوية التي استكملها الثلاثاء بالخسارة أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-3 في سنغافورة التي يختتم فيها جولته السبت بلقاء انتر ميلان الإيطالي.

وتطرق كونتي بعد مباراة الثلاثاء إلى مسألة كينيدي الذي وقع مع تشيلسي عام 2015 من فلوميننزي مقابل 7,8 ملايين دولار، قائلاً "اعتذر اللاعب بشأن هذا الموضوع. اتخذنا هذا القرار (استبعاده عن الجولة) بشأن اللاعب لأن عليه أن يدرك أخطاءه... إنه متأسف لما حصل والآن عليه العودة إلى المنزل (لندن)".

وسبق للاعب نفسه أن اعتذر عن التسجيلين اللذين سحبهما لاحقاً، كاتباً في صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي "اريد الاعتذار من شعب الصين للإهانة التي تسببت بها. لم يكن في نيتي أبداً أن أهين أو أقلل من احترام أحد على الإطلاق، وأدرك الآن بأن تعليقاتي كانت غير مناسبة بتاتا".

وواصل "أريد أيضاً الاعتذار من فريقي تشيلسي وجميع رفاقي الذين خذلتهم بسبب ما نشرته. اتفهم تماماً مسؤولية تمثيل فريقي ولم يكن في نيتي أبداً أن أتسبب بهذا الاحراج أو قلة الاحترام".

وقد يصبح مصير كينيدي مع تشيلسي في خطر بسبب ما قام به، لاسيما أنه ليس عنصراً يعتمد عليه كونتي الذي أعاره الموسم الماضي لواتفورد حيث لعب مباراة واحدة فقط كبديل، ثم عاد قبل الأوان إلى "ستامفورد بريدج" حيث لعب مباراتين بعد أن حسم النادي اللندني لقب الدوري الممتاز.