بيسيرو مدرباً جديداً لسبورتينغ لشبونة

Reuters

 

وصرّح بيسيرو (58 عاماً) الأحد في المؤتمر الصحفي المخصص لتقديمه "في هذه الأوقات الصعبة، من المهم جداً خلق أجواء من الاستقرار والثقة، إننا نعرف ماذا نريد من أجل إعادة التوازن للنادي".

ويتولى بيسيرو الإشراف على سبورتينغ للمرة الثانية بعد أن درّبه في موسم 2004-2005، وقاده حينذاك إلى نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) حيث خسر على أرضه أمام سسكا موسكو الروسي.

وذكرت الصحافة المحلية أنّ مدة عقد بيسيرو الذي درّب أندية في مصر والسعودية واليونان وحتى رومانيا، عاماً واحداً قابلاً للتجديد عاماً إضافياً.

وكان نادي سبورتينغ لشبونة أعلن الأربعاء إعفاء المدرب الصربي سينيسا ميخايلوفيتش بعد أقل من 10 أيام على تعيينه من قبل رئيس النادي السابق برونو دي كارفاليو.

وصرّح الرئيس الجديد لنادي العاصمة بالوكالة جوزيه سوزا سينترا في مؤتمر صحفي أنّ سبورتينغ: "قرّر وضع حد لفترة التجربة ووقف عقده (ميخايلوفيتش)"، مؤكداً "سنبحث بأسرع وقت عن مدرب جديد على أن يقدّم للصحافة في فترة تمتد حتى الاثنين كحد أقصى".

وكان دي كارفاليو (46 عاماً)، الشخصية المثيرة للجدل، عيّن في 18 حزيران/يونيو المدرب الصربي بعقد لثلاث سنوات، قبل خمسة أيام من إقالته من قبل الجمعية العمومية لأعضاء النادي.

ودخل سبورتينغ لشبونة المشهور بتفريخ المواهب ومنها كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الإسباني، في عهد دي كارفاليو فترة مظلمة تفاقمت بشكل خاص منتصف آيار/مايو بعدما اقتحمت مجموعة من مشجعيه مركز التدريب واعتدت على اللاعبين والطاقم التدريبي وحطمت غرف الملابس وروعت العاملين في النادي.

وبعد اندلاع الازمة، فسخ تسعة لاعبين بينهم الدوليون وليام كارفاليو وجيلسون مارتينز وبرونو فرنانديش وروي باتريسيو بالإضافة إلى الهولندي باش دوست، عقودهم من طرف واحد، فيما ترك المدرب جورجي جيزوس النادي "ودياً" ووقع مع الهلال السعودي.