.

انتخابات الاتحاد السعودي بين التأكيد والتأجيل

تُناقش الجمعية العمومية للاتحاد السعودي لكرة القدم في نهاية الشهر الجاري ملف انتخابات الاتحاد بعد أن تباينت آراء الأندية بين اجرائها في موعدها والمطالبة بتأجيلها.

وكشف عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم عدنان المعيبد في تصريح لوكالة "فرانس برس" الأربعاء "عن اجتماع للجمعية العمومية للاتحاد في 31 تشرين الأول/أكتوبر الجاري ستتم خلاله مناقشة ملف انتخابات اتحاد الكرة المقبل". 

وأضاف المتحدث الرسمي للاتحاد السعودي: هناك مقترحات تقدم بها عدد من الأندية ستتم مناقشتها على طاولة الاجتماع، حيث تفضل بعض الأندية اجراء الانتخابات في الموعد المحدد مسبقاً في 31 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، فيما اقترح البعض الآخر من الأندية تأجيل الانتخابات وتشكيل لجنة تسيير أعمال من الاتحاد الحالي، لوقت غير محدد، نظراً لمشاركة المنتخب السعودي في التصفيات النهائية لقارة آسيا المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا، وحتى لا تتعثر مسيرة الأخضر السعودي في التصفيات".

وأوضح: "سيكون أبرز جانبين في الاجتماع المزمع عقده تشكيل لجنة للإشراف على الانتخابات وتشكيل لجنة أخرى للاستئناف".

وتابع: "سيتم خلال اجتماع الجمعية العمومية للأندية تعديل النظام الأساسي فيما يخص الشكاوى والاعتراضات المقدمة لاتحاد الكرة بخصوص الأندية واللاعبين والمدربين السعوديين، بأن يكون مركز التحكيم الرياضي السعودي - محكمة رياضية سعودية - هو الملاذ الأخير لأي قضية تخص الجانب السعودي دون الرجوع إلى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)"، مضيفاً: "اذا كان هناك اعتراض أو شكوى لطرف أجنبي كمدرب أو لاعب أو ما إلى ذلك فيحق له الذهاب إلى محكمة كاس". 

ويتداول الاعلام السعودي أسماء عدد من الأشخاص المزمع دخولهم الانتخابات بنظام القائمة، منهم سلمان المالك وعادل عزت ومحمد النويصر، انضم اليهم في اليومين الماضيين الأمير تركي بن خالد رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم كمرشح محتمل لرئاسة الاتحاد السعودي، والذي سبق وأن عمل كمشرف عام على المنتخب السعودي حين فاز ببطولة "خليجي 16" بالكويت وبطولة العرب عامي 2002 و2003.

وبرغم انتقادات الشارع الرياضي السعودي للاتحاد الحالي برئاسة أحمد عيد في فترة سابقة، فانه نتائج المنتخب السعودي في تصفيات كأس العالم حولت الانتقادات إلى إشادات. 

ويتصدر المنتخب السعودي ترتيب المجموعة الثانية من الدور الحاسم للتصفيات برصيد 10 نقاط، أمام منتخبات أستراليا واليابان والامارات والعراق وتايلاند.

كما نجح الاتحاد السعودي في التعاقد مع مدرب منتخب هولندا السابق بيرت فان مارفيك، ومن ثم تجديد عقده برغم المستوى غير المطمئن للمنتخب تحت اشرافه في الدور السابق من التصفيات التي دفعت البعض إلى المطالبة برحيله.

ويسعى منتخب السعودية للتأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه بعد اعوام 1994 في الولايات المتحدة (بلغ الدور الثاني) و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في ألمانيا، وتعويض اخفاقه في بلوغ مونديالي 2010 في جنوب أفريقيا و2014 في البرازيل.