Reuters

الكلاسيكو "بروفة" رونالدو قبل تسلّم جائزة الكرة الذهبية

يحضر اسم ميسي ورونالدو للصراع على جائزة الكرة الذهبية ‏مجدداً في كلاسيكو الأرض، لكن توقيت اللقاء الحالي قبل أسابيع ‏من حسم اسم أفضل لاعب في العالم القادم، جاء متأخراً بالنسبة ‏للنجم الأرجنتيني.‏

يبدو من غير المنطقي أن خطف ميسي للأضواء من رونالدو في الكلاسيكو سيمنحه فرصة جديدة لاغتنام الكرة الذهبية، وذلك لأن الصراع على اسم الأفضل في العالم قد حسم قبل انطلاق صافرة البداية.

كلاسيكو من نوع آخر

بالرغم من عظمة الكلاسيكو تاريخياً لكن تواجد ميسي ورونالدو أضاف ألقاً ومتعةً لهذه القمة وأثر على نسبة المشاهدة، فليس خفياً أن أي مواجهة بين الاثنين (حتى وإن كانت ودّية) تستقطب ملايين العشّاق والمتابعين خاصة وأنهما أكثر من احتكر الكرة الذهبية عبر تاريخها في السنوات الأخيرة.

هذا الكلاسيكو لا يقل أهمية عما سبقه إلا أنّ ترتيب الفريقين على سلم ترتيب الدوري الإسباني وأفضلية رونالدو الواضحة بالجائزة الفردية الأهم جعل الضغوط على ليو الذي قلما احتاج لإثبات موهبته الاستثنائية في هذا العصر.

لماذا رونالدو؟

بعد فشل النجم البرتغالي من حسم الليغا مع ريال مدريد الموسم الماضي وفقدانه جائزة الحذاء الذهبي لصالح مهاجم برشلونة لويس سواريز ظنّ عشاق البرغوث الأرجنتيني أنّ طريقه مفروش بالورود للحفاظ على الكرة الذهبية (بعد الفوز بالدوري).

ردّ رونالدو كان سريعاً بحصده دوري أبطال أوروبا مع ريال وأمم أوروبا مع البرتغال لأول مرّة في تاريخها، ليعود بقوّة للترشّح الأبرز لرفع الجائزة للمرة الرابعة في مسيرته، في ذات الوقت الذي تخبطت به مسيرة ميسي الدولية عند فشله برفع لقب كوبا أميركا.

رونالدو أقرب للتألق في الكلاسيكو

بداية رونالدو المتواضعة هذا الموسم وابتعاده عن التسجيل لفترة غير معهودة وتألق ميسي مع برشلونة بشكل خاص أوروبياً، أنهى جداله رونالدو سريعاً فكانت بصمته واضحة في ديربي مدريد بتسجيله هاتريك ساعده على اعتلاء ترتيب هدّافي الليغا بـ10 أهداف قابلة للزيادة في قمّة الكلاسيكو.

تقرير متميز من كاتب YOURZONE لقراءة الموضوع كاملاً على YOURZONE  اضغط هنا