إدارة النفط تعتبر تعاقد الصفاقسي مع أيمن حسين "غير شرعي"

.

 

وكان النادي التونسي قد أعلن السبت تعاقده لموسم واحد مع المهاجم الدولي البالغ من العمر 23 عاماً، ونشر صورة له بقميص النادي.

الا أن النفط دان في بيان شديد اللهجة الأحد "ما قام به لاعب الفريق المهاجم أيمن حسين بأقدامه على السفر إلى تونس والتوقيع مع نادي الصفاقسي التونسي من دون علم النادي أو أخذ الموافقة منه".

ورأى النادي أن هذا "الانتقال غير الشرعي (...) ضرب كل القيم والأخلاقيات قبل التعليمات والضوابط الإدارية المنصوص عليها في التعاقد معه حين وقع على كشوفات فريق هو خصم لفريقه النفط" في بطولة الأندية العربية، معتبراً أن ذلك "مبيت ومخطط له من قبل اللاعب بشكل بعيد عن الأخلاق والأصول المتعارف عليها".

وقال مدير فريق كرة القدم في النفط مشتاق كاظم سلطان لوكالة فرانس برس أن حسين يرتبط بعقد لموسمين، سائلاً "كيف يقوم ناد معروف مثل الصفاقسي بالتعاقد مع لاعب دون الحصول على بطاقة الاستغناء من ناديه السابق ودون معرفة إدارته التي يرتبط معها بعقد مصدق لدى الاتحاد العراقي لكرة القدم؟".

وكان النفط قد التقى الصفاقسي في 10 آب/أغسطس الماضي في مدينة أربيل بشمال العراق في ذهاب دور الـ16 لبطولة الأندية العربية (1-1)، على أن يتقابل الطرفان إياباً نهاية الشهر الحالي في تونس.

وقالت إدارة النادي العراقي أن حسين قام على هامش المباراة الأولى بترك تدريبات فريقه، معتبرة أن ذلك "دليل على أن الأمر (الانتقال) مبيت ومخطط له في دهاليز مظلمة"، مؤكدة "تمسكها بكامل حقوقها وفق بنود العقد الموقع مع اللاعب والذي ينص بعدم أحقية اللاعب التعاقد أو اللعب مع فريق آخر إلا بأخذ موافقة النادي وهو أمر لم يحصل، والموافقة ضربها أيمن عرض الحائط في سابقة خطيرة يجب الوقوف عندها ومحاسبة اللاعب (...) من أجل أن نحافظ على هيبة وكرامة الفرق المحلية".

وشددت على أن النادي "سيلجأ للطرق القانونية لاستحصال حقوقه ومعاقبة اللاعب على تجاوزه على حرمة النادي من خلال سفره وتعاقده من دون إعلام وإخبار النادي أو أخذ موافقته في ذلك".

ولفت مدير الكرة في النادي العراقي إلى أن "هناك بنوداً في العقد تسمح بانتقال اللاعب في حال موافقة الطرف الأول (النفط) مع منحه نسبة تصل إلى خمسة بالمئة من قيمة تعاقده الجديد لكن اللاعب ضرب ذلك بعرض الحائط".