إبرا... لاعبٌ يهزم فريقاً

AFP

استطاع عملاق السويد زلاتان ابراهيموفيتش أن يغلب منتخب الدانمارك بمفرده، مساء أمس الثلاثاء بتوقيعه على ثنائية بلاده ضمن المباراة التي انتهت بالتعادل (2-2) في إياب الملحق الأوروبي المؤهل إلى يورو 2016 في فرنسا.

وكان إبرا أحرز هدفاً في ذهاب الملحق بين المنتخبين ليساعد منتخبه على الفوز 2-1.

وتغزّلت الصحافة العالمية اليوم بنجم نادي باريس سان جيرمان الذي أحرز 62 هدفاً في 111 مباراة دولية لمنتخب السويد، فكتبت "ميرور" الإنكليزية "إنه واحد من القوانين العالمية في كرة القدم، زلاتان إبراهيموفيتش هو الرجل الذي لا بد من الاعتراف، أنه عبقري في جميع الأوقات".

وأضافت "لا يوجد رجل يستطيع أن يفعل ما يفعله زلاتان".

اعتزالٌ تأجل

وكما هي عادته دائماً، خصوصاً بعض الانتصارات المفصلية، يخرج إبرا بتصريحات تؤكد اعتداده العالي بنفسه، إذ قال بعد اللقاء أمس "إنهم كانوا (الدانمارك) في طريقهم ليرسلوني إلى التقاعد، لكني أنا من أرسلتُ منتخبهم كاملاً إلى التقاعد".

وأكد "السلطان" البالغ من العمر 34 عاماً، بعد تأهل بلاده إلى فرنسا 2016 "ستكون بطولة ساحرة، مشاركتي في هذه البطولة ستكون أمراً رائعاً بالنسبة لي".

وتابع "ربما تكون بطولتي الأخيرة مع المنتخب، وأنا سعيدٌ للغاية لأنه قبل مواجَهتيّ الملحق، كَثرَ الحديث عن عدم قدرتنا على هزيمة الدانمارك، الآن نحن سعداء للغاية وأشعر بالرضا. وتركت قدمي تتحدث".

انتقال تأخر

وتابع اللاعب الذي كان له صولات وجولات في هولندا وإسبانيا وإيطاليا قبل المجيء المظفر إلى باريس سان جيرمان "أعتقد أن الوقت بات متأخراً للانتقال للعب في إنكلترا. أنا سعيد للغاية في باريس سان جيرمان. أمامي آخر ستة أشهر في عقدي وبعدها سأفكر فيما سيحدث".

ويبدو أن إبراهيموفيتش تقدّم في العمر لكن شهيته للعب وإحراز الأهداف لم تتأثر.

وقال "استمتع بوجودي في الملعب. أريد الاستمرار طالما ألعب على أعلى مستوى وأقدّم كل ما لدي. لا أدري أين سأنهي مسيرتي. سننتظر لنرى".

وبغض النظر عن النادي الذي سينهي فيه إبراهيموفيتش مسيرته؛ إلا أن مشواره الدولي الذي بدأ في مباراة ودية أمام جزر الفارو عام 2001، سينتهي في أعلى المستويات بخوض بطولة أوروبا التي تستضيفها فرنسا العام المقبل.

وختم إبرا حديثه بالقول "شكراً على كل الدعم ونراكم في فرنسا. ما زال هناك بضعة أشهر قبل أن تبدأ البطولة ولكن سنكون هناك".