مرحلة جديدة لمبابي بعد التتويج بكأس العالم

Reuters

 

ورأى مبابي أن التتويج بلقب المونديال بعد 20 عاماً من إحراز فرنسا لقبها الأول شكل "فخراً لا يوصف، شعوراً فريداً، حلم طفل يتحقق وشيئاً لا ثمن له".

وتأتي النجمة الفرنسية الثانية بمثابة مرحلة جديدة للشاب الموهوب الذي حصد لقبين في الدوري المحلي في السنتين الأخيرتين.

وقال مبابي لقناة "تي أف 1" الفرنسية "بالنسبة لي الأمر مختلف، لآن حياتي تتغير تقريباً كل ستة أشهر. هذه مرحلة جديدة من حياتي، لكنها لن تغير كثيراً طريقة عيشي".

وتابع لاعب موناكو السابق بعد عودة منتخب "الزرق" إلى باريس متوجاً باللقب العالمي في موسكو "ربما من الخارج ستتغير، لأننا نتصدر العناوين، لكن لا أعتقد أننا سنبدل طرق عيشنا، لأن هذا ما أوصلنا إلى مكانتنا الراهنة".

وعن أجواء الاحتفالات في فرنسا ونزول 300 ألف فرنسي لاستقبالهم في جادة شانزيليزيه "لا تدرك ذلك كثيراً. ترى الكثير من الأشخاص السعداء، تعتقد أنك تعيش حلماً".

وعن سرعته الخارقة في مباراة الأرجنتين حيث وصلت سرعته إلى 37 كلم/ساعة، ما أجبر دفاع الخصم على إسقاطه داخل منطقة الجزاء، أضاف مبابي "إذا كان بوسعك أن تترك أثراً لدى الناس الذين يعرفون كرة القدم قليلاً فهذا أمر جيد... ربما سيذكر الناس التسارع حتى 37 كلم/ساعة، لكن بالتأكيد سيذكرون أن فرنسا بطلة للعالم".

وقورن مبابي (19 عاماً) بالأسطورة البرازيلي بيليه نظراً لصغر سنه بعد أن أصبح ثاني أصغر لاعب يسجل هدفاً في المباراة النهائية بعد بيليه بالذات، ومرتين في مباراة واحدة في نهائيات كأس العالم في المباراة ضد الأرجنتين في ثمن النهائي.

ونال جائزة أفضل لاعب ناشئ في البطولة، واكد هدفه الرابع في النهائي تفوق منتخب "الديوك" على المفاجأة الكرواتية.