مدرب روسيا: "العنصرية لن تؤثر على المونديال"

Reuters

والمفارقة أن الثقة التي تحدث بها تشيرتشيسوف، أتت في يوم تلقى فيه بطل روسيا سبارتاك موسكو عشر مرات، إنذاراً على خلفية هتافات عنصرية لمشجعيه في مباراة الـ "دربي" ضد غريمه لوكوموتيف.

وقال تشيرتشيسوف في تصريحات لقناة "غلوبو" البرازيلية، "لا أعتقد بأن لدينا عنصرية على نطاق واسع تستدعي محاربتها".

أضاف حارس المرمى الدولي السابق "مثيرو الشغب ("هوليغانز")؟ لم أر أي ظهور جدي لهم".

ويرصد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مع اللجنة المنظمة لكأس العالم عن كثب العنصرية والعنف، قبل أشهر من استضافة روسيا لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها.

وأشارت شبكة مناهضة التمييز والعنصرية في كرة القدم الأوروبية إلى حدوث 89 حالة من هذا النوع في مباريات روسية في موسم 2016-2017، وذكرت أيضاً أن السلطات الروسية تقوم بحملة ضد العنصرية قبل استضافة المونديال من 14 حزيران/يونيو حتى 15 تموز/يوليو، إلا أن اللاعبين لا يزالون عرضة للهتافات العنصرية. وارتفعت هذه الحالات في العقد الأخير مع تعاقد الأندية الروسية الغنية مع لاعبين برازيليين ومن قارة أفريقيا.

وأصدرت اللجنة التأديبية في الاتحاد الروسي للعبة الأربعاء تحذيراً إلى سبارتاك موسكو بعد هتافات عنصرية لمشجعيه استمرت نحو دقيقة ضد حارس مرمى لوكوموتيف، البرازيلي غييرمو ماريناتو. 
ونقلت وكالة الأنباء "أر سبورت" عن رئيس اللجنة أرتور غريغوريانتس قوله: "درسنا التسجيل المصور والصوتي (للمباراة)، وسمعنا 50 ثانية من الهتافات العنصرية"، مؤكداً أن سبارتاك يواجه خطر إقفال جزئي لمدرجات ملعبه أمام المشجعين في حال تكررت مثل هذه الهتافات.

وسبق لمشجعي سبارتاك أن استهدفوا الحارس ماريناتو في مسابقة الكأس والكأس السوبر هذا الموسم أيضاً. وأشار غريغوريانتس إلى أن سبارتاك "تلقى الآن (تحذيراً نهائياً) في الدوري الروسي أيضاً".

وأصبح الشغب مشكلة أساسية بالنسبة إلى روسيا منذ انخرطت مجموعة منظمة من مشجعيها في إشكالات مع مشجعين إنكليز قبل لقاء المنتخبين في مدينة مرسيليا الفرنسية، على هامش كأس أوروبا 2016.

وجددت أعمال الشغب التي شهدتها شوارع إسبانيا بين مشجعين لسبارتاك موسكو وأتلتيك بلباو الشهر الماضي، المخاوف من أن تكون حملة روسيا ضد مثيري الشغب غير كافية.

لكن تشيرتشيسوف أكد وجود "حالات معزولة (من مثيري الشغب)، وكما في الدول الأخرى، يتم معاقبة هؤلاء الأشخاص"، مشيراً إلى أن روسيا نظمت بنجاح كأس القارات العام الماضي، وشعوره بالثقة مع اقتراب كأس العالم.