هاميلتون ملك جائزة بريطانيا الكبرى

حقق سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الأحد فوزه الرابع توالياً بين جمهوره بإنهائه جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة 10 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا وان في المركز الأول.

وحلّ هاميلتون في الصدارة أمام زميله الفنلندي فالتيري بوتاس.

وكان فريق فيراري الخاسر الأكبر في السباق الذي أقيم على حلبة سيلفرستون، إذ تعرضت سيارتا كل من الفنلندي كيمي رايكونن والألماني سيباستيان فيتل لثقب في الإطار الأمامي في اللفتين الأخيرتين.

وتعرض رايكونن لثقب الإطار وهو في المركز الثاني، ما أتاح لبوتاس التقدم والحلول مكانه. وتمكن سائق فيراري من الخروج بأقل الأضرار باستبداله إطار السيارة والعودة في المركز الثالث، في حين أنّ فيتل لم يكن محظوظاً، إذ تعرض للثقب في اللفة الأخيرة.

وعلى رغم انسحابه، جاء فيتل في المركز السابع وحصل على ست نقاط، ما جعله يحتفظ بصدارة الترتيب العام لكن الفارق الذي كان يفصله عن هاميلتون تقلص من 20 إلى نقطة واحدة فقط.

واحتدمت المنافسة بين هاميلتون ومنافسه فيتل الذي دفع ثمن صراعه في بداية السباق مع زميله رايكونن ومع سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، ثم انحنى قبل 7 لفات على النهاية أمام الآخر بوتاس قبل أن يتعرض لثقب في إطار سيارته.

واعتبر السائق الألماني "أنّ هذه الأمور تحصل"، فيما أكد زميله رايكونن أنه يشعر بالخيبة بسبب سوء الحظ الذي أصابه في نهاية السباق.

واستحق هاميلتون فوزه الخامس على حلبة سيلفرستون (فاز بالسباق عام 2008 حين كان مع ماكلارين)، والرابع له في بطولة العالم هذا الموسم، والسابع والخمسين في مسيرته.

وكان هاميلتون الذي عادل الرقم القياسي من حيث الانتصارات في السباق والمسجل باسم الأسترالي جيمي كلارك والفرنسي ألن بروست، سعيداً بطبيعة الحال بالفوز بين جماهيره هو قال بعد السباق: "لا يمكنني أن أصف الشعور الذي يخالجني. انظروا إلى هذا الجمهور. شكراً إلى كل من حضر إلى هنا".

وواصل: "كان (السباق) مذهلاً، ألهمني جميع الشبان الذين أتوا إلى هنا" من أجل تشجعيه.

وسيطر هاميلتون على السباق المكون من 51 لفة، من البداية حتى النهاية على رغم دخول سيارة الأمان في اللفة الثانية في سباق كان نجمه أيضاً الأسترالي دانيال ريكياردو الذي انطلق من ذيل الترتيب بسبب تغيير علبة السرعة في سيارة ريد بول، لكنه قدّم أداءً رائعاً وأنهى السباق في المركز الخامس.

والأمر ذاته ينطبق على بوتاس، الفائز بسباق الأحد الماضي في النمسا، إذ انطلق من المركز التاسع بسبب عقوبة إرجاعه 5 مراكز نتيجة تغيير علبة السرعة، لكنه أنهى السباق ثانياً خلف هاميلتون.

وتحدث السائق الفنلندي عن مجريات السباق، قائلاً "أنا سعيد حقاً بما حصل اليوم. لم يكن الأمر سهلاً في ظل السيارات العديدة التي كنت مضطراً لتجاوزها، لكنّ استراتيجية الفريق كانت مثالية".

بداية متعثرة

واضطر السائقون لخوض لفة إحماء إضافية بسبب تعطل سيارة رينو الخاصة بالبريطاني جوليون بالمر ووجودها بجانب الحلبة، ما يشكل خطراً على السائقين.

وحقق هاميلتون بداية مثالية وحافظ على الصدارة، بينما ضغط فيرشتابن بقوة على فيتل وتجاوزه ثم استعاد الأخير مركزه واقترب كثيراً من زميله رايكونن لكن الصراع بين سائقي فيراري فتح الباب أمام الهولندي لخطف المركز الثالث.

واضطرت سيارة الأمان إلى الدخول في اللفة الثانية للسماح بإزالة سيارة تورو روسو الخاصة بالإسباني كارلوس ساينز جونيور بعد حادث مع زميله الروسي دانيل كفيات الذي اضطر إلى استبدال مقدمة سيارته، فيما انتهى سباق زميله.

وبقي ترتيب سائقي المقدمة على حاله بعد خروج سيارة الأمان في اللفة الخامسة ولعبت المعركة التي دارت بين فيتل وفيرشتابن على المركز الثالث دوراً في ابتعاد هاميلتون في الصدارة ورايكونن خلفه.

وشهدت اللفة 14 لحظات مثيرة بين فيتل وفيرشتابن إذ نجّح الألماني في تجاوز منافسه لكنّ الأخير رد بشجاعة مبالغ بها، ما أرغم سائق فيراري على الخروج عن المسار.

وأدّت هذه المعركة إلى اقتراب بوتاس من فيتل، لاسيما بعدما خسر الأخير بعض الوقت خلال دخوله أحد المنعطفات.

وبعدما عجز عن تجاوز فيرشتابن، قرر فيتل إجراء توقفه الأول في اللفة 19 ولحق به فيرشتابن في اللفة التالية واثمرت استراتيجية فيراري إذ تمكن الألماني من الخروج أمام منافسه الهولندي.

وبقي رايكونن على الحلبة حتى اللفة 25 قبل أن يجري توقفه الأول ثم حذا حذوه هاميلتون في اللفة التالية وخرج مجدداً في الصدارة أمام بوتاس الذي انتظر حتى اللفة 33 للقيام بدخوله الأول، لكن هذا التأخر لم يكن مثمراً لأنه خرج مجدداً خلف رايكونن وفيتل.

وبقي الوضع في الصدارة على حاله في الوقت الذي استمر تقدم ريكياردو وتجاوزه المنافسين الواحد تلو الآخر.

وعادت المنافسة في اللفات العشر الأخيرة بعدما اقترب بوتاس من فيتل ثم دخلا في معركة حامية كادت أن تتحول إلى اصطدام بينهما لكنهما تجنبا أي احتكاك بينهما حتى تمكن الفنلندي من تجاوز سائق فيراري في اللفة 44.

وحلت "الكارثة" على فيراري بعدما تعرض رايكونن لثقب في الإطار الأيسر الأمامي لسيارته قبل لفتين على النهاية، ما سمح لبوتاس بتجاوزه، إلا أنّ الفنلندني ووصل إلى حظيرة فريقه واستبدل الإطار وخرج في المركز الثالث، بعد انسحاب فيتل الذي أنهى السباق سابعاً.
                  
ترتيب السائقين الخمسة الأوائل:

1- البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس)      1,21,27,430 ساعة
2- الفنلندي فالتيري بوتاس (مرسيدس)       بفارق 14,063 ثانية
3- الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري)        بفارق 36,570 ث
4- الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بول)      بفارق 52,125 ث
5- الأسترالي دانييل ريكياردو (ريد بول)    بفارق 1,05,955 ساعة
                  
ترتيب بطولة السائقين:

1- الألماني سيباستيان فيتل (فيراري)     177 نقطة
2- البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس)    176 نقطة
3- الفنلندي فالتيري بوتاس (مرسيدس)     154 نقطة
4- الأسترالي دانيال ريكياردو (ريد بول)  117 نقاط
5- الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري)      98 نقطة
                  
ترتيب بطولة الصانعين:

1- مرسيدس      330 نقطة
2- فيراري      275 نقطة
3- ريد بول     174 نقطة
4- فورس انديا  95 نقطة
5- وليامس      41 نقطة


يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات