ريد بول تتخلى عن محركات رينو لصالح هوندا

AFP

 

وجاء في بيان صادر عن الفريق النمسوي أن ريد بول "توصل إلى اتفاق مع هوندا لاستخدام محركات الشركة اليابانية في موسمي 2019 و2020 للفورمولا واحد".

وقال كريستيان هورنر المدير العام لفريق ريد بول "يشير هذا الاتفاق لسنوات عدة مع هوندا الى حقبة جديدة مثيرة في جهود آستون مارتن ريد بول ريسينغ للمنافسة، ليس فقط للفوز بالسباقات، بل ايضا من اجل هدفنا الاساسي الدائم، وهو الفوز بالبطولات".

وتابع هورنر "بعد دراسة متأنية نحن متأكدون أن هذه الشراكة مع هوندا هي في الاتجاه الصحيح للفريق. لقد اعجبنا بالتزام هوندا في الفورمولا واحد، وبالخطوات السريعة التي اتخذتها في الفترة الاخيرة مع فريقنا الثاني سكوديريا تورو روسو، وبمدى طموحاتها التي تتناسب مع أهدافنا ورغباتنا".

وعن الشراكة السابقة مع رينو قال "هي فترة اختبرنا خلالها بعض اللحظات الرائعة معا"، كما أشار الى الفترات الصعبة معتبرا أنه "في بعض الاحيان كان لدينا اختلافاتنا".

ورحب تاكاهيرو هاشيغو رئيس شركة هوندا بهذا الاتفاق واصفا إياه بأنه "اتفاق عادل لجميع الأطراف"، وبأنه قادر على الدفع بفرصهم للفوز بالألقاب.

 وتابع "أن يكون لدينا فريقين (مع هوندا) فهذا يعني أننا سنحصل على معلومات أكثر بمرتين من السابق. نحن نؤمن أن العمل مع تورو روسو وريد بول ريسينغ معا سيسمح لنا بالاقتراب أكثر من هدفنا بالفوز بالسباقات والبطولات وبناء شراكتين متينتين".

وبإمكان هذا القرار أن يرخي بظلاله على مستقبل السائق الاسترالي دانيال ريكياردو، الذي ينتهي عقده مع ريد بول نهاية العام الحالي، والذي يحظى باهتمام من قبل فيراري ومرسيدس، في وقت يصرح الاسترالي الفائز بسباقي الصين وموناكو هذا العام، أنه يريد أن يحصل على سيارة تسمح له بالمنافسة على القب العالمي للسائقين. 

شراكة ناجحة   
  
      

في المقابل، اعتبر الصانع الفرنسي رينو أن ما حصل هو "تطور طبيعي لرينو وريد بول ريسينغ"، خصوصا أن هوندا تزود تورو روسو بالمحركات وهو الفريق الرديف لريد بول الذي يملكه أيضا الملياردير النمسوي ديتريش ماتيسشيتز.

واعتبرت الشراكة بين رينو وريد بول التي ابصرت النور عام 2007 ناجحة إذ خلال 12 عاما فاز الفريق في 57 سباقا و8 ألقاب عالمية للسائقين والصانعين.

كما فاز الالماني سيباستيان فيتل بالقابه العالمية الاربعة في الفورمولا واحد بين عامي 2010 و2013 بفضل هذه الشراكة، قبل رحيله الى فيراري وانطلاق شرارة المشاكل المتعلقة بمحركات رينو، وهو أمر اشتكى منه الفريق النمسوي في السنوات الماضية.

وتمتد الشراكة الجديدة على مدى عامين، ما يبقي الباب مشرعا أمام إمكانية التزود بمحركات آستون مارتن بدءا من 2021، وهو عام دخول القوانين التقنية الجديدة حيز التنفيذ.

من ناحيته، انتظر سيريل أبيتبول المدير العام لقسم رينو الرياضي قرار ريد بول لمعرفة مصير هذه الشراكة التي تنتهي نهاية العام الحالي، في وقت أكدت الحظيرة النمسوية أنها ستعلن قرارها النهائي بالتزامن مع جائزة النمسا الكبرى، وهذا ما رفضه أبيتبول معتبرا ان رينو لا يمكن أن تنتظر لفترة أطول.

وسيتابع الصانع الفرنسي، الذي يقع مقره في فيري - شاتليون في ضواحي باريس وإينستون بالقرب من أوكسفورد في بريطانيا، تزويد فريقه الحالي بالمحركات، إضافة الى فريق ماكلارين الذي بدأ معه شراكة جديدة مطلع العام الحالي بعد شراكة كارثية لفترة ثلاثة أعوام مع هوندا.