كأس دوري الأبطال الـ13 تنضم الى واجهة العرض في ريال

AFP

 

وأعلن النادي الملكي ان "الرئيس فلورنتينو بيريز وضع الكأس التي فاز بها ريال في المباراة النهائية في كييف الى جانب الكؤوس الأوروبية الـ 12".

وأحرز ريال اللقب الثالث له تواليا والثالث عشر في تاريخه، بفوزه السبت 26 أيار/مايو على ليفربول الانكليزي 3-1 في الملعب الأولمبي بكييف.

ويعرض النادي الاسباني الكؤوس التي يحرزها في واجهة في المتحف التابع له والواقع عند مدخل ملعبه في مدريد. ويزور هذا المتحف نحو مليون شخص سنويا، وهو ثالث أكثر متحف جذبا للسياح في العاصمة.

وأشارت تقارير صحافية اسبانية الى ان النادي انتظر ما يقارب أسبوع لوضع "الكأس ذات الأذنين الكبيرتين"، وهي الرابعة التي يحزرها منذ عام 2014، نظرا لعدم وجود مساحة كافية في واجهة العرض.

وأفادت صحيفة "ماركا" ان "الواجهة التي نفذت في العام 2014 تبين انها صغيرة جدا (...) التقديرات الأكثر تفاؤلا دفعت مسؤولي النادي (في حينه) الى تخصيص مساحة لثلاث كؤوس، وليس أربعا".

وأتى عرض الكأس غداة إعلان الفرنسي زين الدين زيدان رحيله عن النادي الذي يدربه منذ مطلع 2016، بعدما قاده الى سلسلة ألقاب أبرزها ثلاثية دوري الأبطال، ليصبح أول مدرب يتوج بلقب المسابقة ثلاث مرات تواليا.

وقال زيدان في مؤتمر صحافي الخميس "اتخذت قرارا بعدم البقاء في الموسم المقبل كمدرب لريال مدريد. بعد ثلاثة أعوام، أحتاج الى مسار مختلف، الى طريقة أخرى للعمل".

وأضاف الفرنسي الذي كان عقده مع النادي يمتد حتى 2020 "لا أرى نفسي أنني سأواصل الفوز في السنة المقبلة، وأنا شخص فائز ولا أحب أن أخسر (...) أعتقد انه الوقت (المناسب) بالنسبة للجميع، لي، للفريق".