الشرطة الانكليزية توفر "دعما" لحكم مباراة يوفنتوس-ريال بعد تهديدات

AFP

وقاد الحكم البالغ 33 عاما، مباراة مرتقبة في إياب الدور ربع النهائي بين الفريقين الأربعاء الماضي. وبعد تقدم النادي الملكي حامل اللقب في الموسمين الماضيين ذهابا (3-صفر) على ملعب يوفنتوس في تورينو، تمكن الفريق الايطالي من التقدم بالنتيجة نفسها إيابا على ملعب سانتياغو برنابيو حتى الوقت بدل الضائع، وكان على وشك جر اللقاء لوقت اضافي.

الا ان الحكم احتسب في الثواني القاتلة ركلة جزاء لصالح ريال ترجمها البرتغالي كريستيانو رونالدو بنجاح، وكانت كافية لبلوغ فريقه الدور نصف النهائي للموسم الثامن تواليا. الا ان قرار الحكم لقي اعتراضات شديدة من لاعبي يوفنتوس، يتقدمهم حارس مرماه الاسطوري جانلويجي بوفون الذي نال بطاقة حمراء، ولم يوفر الحكم من انتقاداته اللاذعة بعد المباراة.

وأفادت التقارير الصحافية في الايام الماضية عن تلقي أوليفر وزوجته لوسي سلسلة تهديدات عبر الهاتف النقال ومواقع التواصل الاجتماعي، وحتى قيام أشخاص مجهولين بإقلاق راحتهما ليلا في منزلهما.

وقال متحدث باسم شرطة نورثومبريا في شمال انكلترا "نحن على علم بالرسائل التهديدية التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي (...) هذا النمط من التصرفات غير مقبول على الاطلاق ومن يكتبون هذه الرسائل عليهم ان يدركوا انهم" قد يتهمون بارتكاب مخالفة جنائية.

أضاف ان أفراد من الشرطة في المنطقة التي يقيم بها أوليفر "هم على تواصل مع الضحايا في هذه الحال لتوفير الدعم لهم، وضمان ان يتم إبلاغ الشرطة عن كل المخالفات المقبلة".