سيرينا تتفرغ للأمومة ولن تعتزل

انتهى موسم أسطورة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس بسبب "مهامها" العائلية بعدما كشفت الأربعاء بأنها حامل وتنتظر مولودها الأول الخريف المقبل، لكنها تعهدت بالعودة الى الملاعب العام المقبل رغم أنها ستكون في السادسة والثلاثين من عمرها.

ونشرت سيرينا المصنفة أولى عالميا سابقا، صورة لها على حسابها الخاص على تطبيق "سناب تشات"، مرفقا بتعليق "20 أسبوعا" لكن سرعان ما سحبت الصورة ما تسبب بجدل حول ما تعنيه بالتعليق المرافق لهذه الصورة.

إلا أن وكيلة أعمالها كيلي بوش نوفاك أكدت في بيان لوكالة فرانس برس "يسعدني التأكيد انها تنتظر مولودا هذا الخريف".

ومن المؤكد أن سيرينا، الملقبة بـ"غوت" أي "غرايتست أوف أول تايم" في إشارة الى أنها أعظم لاعبة كرة مضرب في التاريخ، لن تعود الى الملاعب لما تبقى من موسم 2017، لكن بوش نوفاك أكدت أن الأسطورة الأميركية "تتطلع بفارغ الصبر للعودة في 2018".

وكان الاتحاد الأميركي لكرة المضرب، منظم بطولة فلاشينغ ميدوز التي أحرزت سيرينا لقبها 6 مرات، أول من هنأ الأخيرة بخبر حملها، قائلا في حسابه على تويتر "+غوت+ بنفسها استخدمت سناب تشات للإعلان عن أنها حامل في أسبوعها العشرين! نهنئك سيرينا!".

أما رابطة اللاعبات المحترفات، فسحبت في بادئ الأمر رسالة التهنئة التي وجهتها الى سيرينا في حسابها على تويتر بسبب عدم تأكيد الخبر، ثم عادت بعدها وكتبت "الأمر رسمي! سيرينا وليامس واليكسيس اوهانيان ينتظران مولودا هذا الخريف".

وكانت سيرينا أعلنت في كانون الأول/ديسمبر خطبتها من أليكسيس أوهانيان، أحد مؤسسي موقع "ريديت" الالكتروني.

ولم تخض اللاعبة الأميركية أي مباراة منذ فوزها وهي في اوائل حملها على شقيقتها الكبرى فينوس في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وتسبب غياب سيرينا التي أعلنت انسحابها من دورتي انديان ويلز وميامي الاميركيتين بسبب مشاكل في الركبة، بتنازلها عن صدارة ترتيب المحترفات لمصلحة الألمانية انجيليك كيربر التي ستتخلى عن الصدارة مجددا لمصلحة الأميركية في التصنيف الذي سيصدر الإثنين المقبل.

وبالنسبة لمشجعيها وأصدقائها، فإن إعلان حملها يعزز صيتها كلاعبة خارقة كونها أحرزت لقبها الكبير الثالث والعشرين وهي تعلم بأنها تنتظر مولودا.

السير على خطى مارغاريت كورت

وكان تتويج سيرينا في بطولة أستراليا تاريخيا، لأنها تمكنت من التفوق على الألمانية شتيفي غراف والانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في بطولات الغراند سلام بعدما رفعت رصيدها الى 23 لقبا.

وتوجه لاعب كرة المضرب الأميركي السابق اندي روديك بتهنئة الى مواطنته، قائلا في تغريدة "سيكون هناك طفل +غوت+... نحن سعداء جدا، ونعلم بأن سيرينا وليامس ستكون والدة عظيمة".

وتأمل سيرينا السير على خطى الأسطورة الأسترالية مارغاريت كورت، اللاعبة الوحيدة التي تتفوق على النجمة الأميركية بعدد الألقاب الكبرى (24 لكن 13 منها خلال حقبة الهواة)، وذلك لأن كورت أحرزت لقبها الكبير الأخير عام 1973 في فلاشينغ ميدوز بعد عام فقط على وضعها طفلا.

ولن تكون سيرينا اللاعبة الوحيدة التي ستعود الى الملاعب (في حال تحقق هذا الأمر) بعد إنجابها، لكنها ستكون دون شك الأكبر سنا.

وعادت البلجيكي كيم كلايسترز عن اعتزالها وهي في السادسة والعشرين من عمرها بعد أن أنجبت طفلا، وهي توجت بعد العودة بثلاثة ألقاب في بطولات الغراند سلام.

واللاعبة البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا (27 عاما) توجت بلقب دورتي انديان ويلز وميامي في اذار/مارس العام الماضي قبل أن تغيب عما تبقى من الموسم لأنها كانت تنتظر مولودها الأول في كانون الأول/ديسمبر.

ومنذ أن أنجبت طفلها ليو، عادت ازارنكا الى التمارين وتعتزم العودة الى المنافسات في دورة ستانفورد الأميركية المقررة في تموز/يوليو المقبل.

واعتادت سيرينا على العودة الى الملاعب بقوة بعد غياب طويل، فهي غابت عن المنافسات حوالي عام بعد تتويجها بلقب ويمبلدون في 2010 بسبب معاناتها من انسداد رئوي.

وكانت دورة اوكلاند اوائل الموسم الحالي، المشاركة الأولى لسيرينا منذ خروجها من الدور نصف النهائي لبطولة فلاشينغ ميدوز في ايلول/سبتمبر، وهي تمكنت بعدها من أحراز لقب بطولة استراليا للمرة السابعة في مسيرتها الأسطورية.