زفيريف يلحق بفيدرر في نهائي مونريال

النجم الألماني الصاعد ألكسندر زفيريف يضرب موعداً مع أسطورة التنس روجيه فيدرر في نهائي دورة مونريال الكندية.

يقف الألماني ألكسندر زفيريف المصنف رابعاً في البطولة بين روجيه فيدرر واللقب الـ94 للنجم السويسري في دورات رابطة المحترفين، وذلك بعدما لحق به إلى المباراة النهائية لدورة مونريال الكندية للتنس، سادسة دورات الماسترز للألف نقطة.

وكان السويسري الذي احتفل الثلاثاء بعيد ميلاده السادس والثلاثين، سبق زفيريف إلى المباراة النهائية بتغلبه على الهولندي روبين هازه 6-3 و7-6 (7-5) في 75 دقيقة، ثم لحق به الألماني بعدما وضع حداً لمغامرة الكندي الشاب دينيس شابوفالوف، البالغ 18 عاماً، بالفوز عليه 6-4 و7-5.

وأصبح فيدرر المصنف ثانياً في البطولة خلف غريمه الإسباني رافاييل نادال الذي خرج من الدور الثالث على يد شابوفالوف، على بعد فوز واحد من معادلة رقم الأميركي من أصل تشيكوسلوفاكي إيفان لندل من حيث عدد الألقاب في حقبة الاحتراف.

ويحتل لندل حالياً المركز الثاني برصيد 94 لقباً خلف الأميركي الآخر جيمي كونورز، اللاعب الأكثر تتويجاً برصيد 109 ألقاب.

ويخوض فيدرر غمار هذه الدورة للمرة الأولى في مونريال منذ 2011، وهو يأمل الفوز بلقبها لأول مرة في هذه المدينة التي تتناوب مع تورونتو على الاستضافة، وشارك فيها السويسري عام 2014 حين خسر النهائي أمام الفرنسي جو ويلفريد تسونغا، لكنها المرة الأولى التي يخوضها في مونريال منذ 2011 حين خرج من الدور الثاني على يد تسونغا بالذات.

وأكد فيدرر بعد فوزه الثاني على هازه من أصل مواجهتين بينهما "أنا متحمس جداً للعودة إلى النهائي. بصراحة، أنا متفاجئ بعض الشيء لأني لم أتمرن كثيراً".

وبعد غياب عن الملاعب في النصف الثاني من الموسم الماضي بسبب الاصابة، عاد فيدرر بقوة هذا الموسم، فأحرز في بدايته لقبه الخامس في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، ثم أضاف لقبي إنديان ويلز وميامي الأميركيتين للماسترز.

وغاب بعد ذلك عن موسم دورات الملاعب الترابية للراحة، وعاد ليحرز لقبي هاله الألمانية وبطولة ويمبلدون التي توّج بها للمرة الثامنة (رقم قياسي).

وأضاف النجم السويسري "جئت من العطلة، قمت ببعض تمارين اللياقة، رأيت ما هو شعوري وقلت لنفسي "هل تعلم، أنت تمرنت كثيراً العام الماضي، لنذهب من أجل خوض بعض المباريات"، معتبراً وصوله ‘لى النهائي "مكافأة كبيرة وأمل أن ألعب في نهائي الأحد بالتحرر الذي لعبت به حتى الآن".

ويبحث النجم السويسري عن مواصلة موسمه الرائع والفوز بلقب هذه الدورة الذي يطلق عليها  "رودجرز كاب" للمرة الثالثة في مسيرته الأسطورية، بعد 2004 و2006 حين أحرزها في تورونتو، من أجل التحضير بأفضل طريقة لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى المقررة على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك بين 28 آب/أغسطس و10 أيلول/سبتمبر.

صدارة التصنيف في الأفق

وحقّق فيدرر الأربعاء فوزه الخامس والثلاثين في 2017 من أصل 37 مباراة، وهي أفضل بداية موسم له منذ 2006 حين حقق استهل العام بـ38 انتصاراً في 40 مباراة ثم أنهاه بـ92 مقابل 5 هزائم ليدخل إلى 2007 وهو في صدارة الترتيب العام.

ويمني السويسري النفس بإحراز لقبه الثالث هذا الموسم في دورات الألف نقطة ورفع رصيده الإجمالي فيها إلى 27 لقباً، لكن على فيدرر التفكير أولاً بخصمه المقبل ألكسندر زفيريف الذي يصغره بـ16 عاماً.

ويقدم زفيريف موسماً مميزاً إذ توج منذ بدايته بأربعة ألقاب، آخرها قبل أسبوع في دورة واشنطن.

وبالنسبة للألماني سيكون نهائي مونتريال ثأرياً بحسب ما أكد قائلاً "خضت خمس مباريات نهائية هذا العام وفزت بأربع. النهائي الوحيد الذي خسرته كان ضد روجيه فيدرر" في دورة هاله في حزيران/يونيو الماضي.

ويخوض الألماني الشاب النهائي الثاني له في دورات الألف نقطة للماسترز، والأول كان هذا العام في دورة روما التي أحرز لقبها على حساب الصربي نوفاك دجوكوفيتش ليصبح أول لاعب مولود في التسعينات يفوز بلقب في دورات الماسترز.

وستكون مواجهة الأحد الرابعة بين فيدرر وزفيريف الذي أصبح أصغر لاعب يخوض نهائي هذه الدورة منذ دجوكوفيتش عام 2007، ويتفوق الأول بانتصارين حققهما في الدور الثاني لدورة روما للماسترز العام الماضي ونهائي هاله في 2017، مقابل هزيمة تلقاها في نصف نهائي هاله أيضاً في 2016.

وفي حال توج باللقب، سيضمن فيدرر المشاركة في بطولة فلاشينغ ميدوز وهو مصنف في المركز الثاني، وهناك إمكانية بأن ينتزع صدارة تصنيف المحترفين من البريطاني أندي موراي استناداً إلى نتائجه في دورة سينسيناتي للماسترز التي تنطلق الاثنين، علماً أن السويسري توّج بلقبها 7 مرات (آخرها في 2015) والمقررة من 13 إلى 20 الشهر الحالي.

يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات