نادال وفافرينكا من الأوفر حظا في نهائي رولان غاروس 2017

AFP

نادال وفافرينكا مواجهات مباشرة يكتسحها رافا

نهائي رولان غاروس 2017 موعد مع التاريخ

نادال يبحث عن لقب عاشر في فرنسا

فافرينكا لم يسبق له خسارة نهائي كبير

زاهر الحلو

 

نادال وفافرينكا بلغا نهائي رولان غاروس 2017 ولعل هذا الختام الأمثل بين نادال المشهود له تاريخيا بالهيمنة الترابية في فرنسا وفافرينكا الفائز بكل النهائيات الكبرى التي خاضها والأكبر سنا في المباراة الختامية منذ 1973.

رغم ذلك فإن جملة معطيات تجعل نادال اقرب للقب العاشر في فرنسا من تتويج تاريخي لـ ستان فافرينكا، فما هي؟

 

 

المجهود البدني                 

عوامل عديدة في مشوار نادال وفافرينكا في رولان غاروس 2017 تمنح الإسباني الأفضلية، لعل أبرزها بلوغ نادال النهائي بعشر ساعات ودقيقة لعب، مقابل 15 ساعة و20 دقيقة للاعب سويسرا فافرينكا ما يمنح أسبقية بدنية لنادال بالجهوزية.

اصعب مباريات فافرينكا كانت تحديدا في نصف النهائي مع البريطاني آندي موراي المصنف أول إذ احتاج إلى 4 ساعات و34 دقيقة للفوز كما عانى امام الفرنسي غاييل مونفيس في ثمن النهائي. بينما تخلص نادال من دومينيك ثيم في المربع الذهبي بثلاث مجموعات استغرقت ساعتين و١١ دقيقة.

 

 

التحدي المباشر

عام 2007 التقى الطرفان في أولى مواجهتمها ومنذ ذلك الحين يتفوق نادال في 18 لقاء بـ15 فوزا، منها 5-1 على الملاعب الترابية منها فوز سهل ٦-4 و٦-١ هذا الموسم في مونتي كارلو.

لكن ما يستحق الإشارة ان منذ 2014 يتعادل اللاعبان 3-3 علماً انها فترة شهدت تراجع نادال كثيرا وكثرة اصاباته وغياباته.

المواجهة الأبرز بينهما في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة 2014 التي أحرزها فافرينكا. الا ان الاسباني الذي كان مرشحا في حينه، تعرض لإصابة في ظهره مطلع المباراة ولم يقو على خوضها بارتياح.

2017 الفارق واضح               

نادال البالغ 31 عاماً، خاض موسم 2017 بطريقة رائعة فحقق 36 فوزاً في 42 مباراة محرزا ثلاثة القاب في مونتي كارلو وبرشلونة ومدريد إلى خوضه ثلاث مباريات نهائية خسرها في استراليا وأكابولكو وميامي. 

هذا العام احرز العشارية التاريخية مرتين في مونتي كارلو وبرشلونة ولن يكون بعيدا او امر مفاجئ ان يحققها للمرة الثالثة عام ٢٠١٧ في فيليب شاترييه.

أما فافرينكا، فقد خاض 28 مباراة فقط حقق خلالها ٢٠ فوزاً وتوج في جنيف على حساب الالماني ميشا زفيريف بصعوبة.               

ملك الخط الخلفي

المعروف عن نادال الأعسر انه ملك في اللعب من الخط الخلفي والتبادلات الطويلة والقدرة على السيطرة في هذا المجال ما قد يضع المجازف فافرينكا الذي يخاطر في ضرباته القوية الامامية والخلفية امام الاخطاء غير المباشرة التي ارتكب منها 77 خطاً امام موراي وهو رقم كبير رغم انه حقق بفضلها ٨٧ كرة رابحة ايضاً.

هذا دون اغفال ارسال نادال المميز والقوي الصعب الذي يجبر منافسيه على ارتكاب الأخطاء المباشرة علماً ان نسبة نجاح ارساله الأول تعد نقطة قوة ايضاً.

جعبة غنية

يملك نادال في رصيده 9 القاب في رولان غاروس و14 عموما في البطولات الكبرى مقابل ثلاثة القاب لفافرينكا منها واحد في فرنسا عام 2015 ما يمنح الإسباني هامش اكبر في المناورة خصوصا على ملاعب فرنسا.

رصيد نادال في فرنسا ببساطة مذهل، فإلى جانب الألقاب التسعة يملك تحت حزامه ٧٨ انتصاراً مقابل هزيمتين فقط !

الاولى وهي تاريخية امام السويدي روبن سودرلنغ عام ٢٠٠٩ والثانية مع نوفاك دجوكوفيتش عام ٢٠١٥، اما العام الماضي فانسحب قبل خوض الدور الثالث. وقال عن خسارة ٢٠٠٩ انه كان محطما نفسيا وبدنيا لاسيما ان زواج والديه كان ينهار ولم يكن عليه المشاركة آنذاك.

لكن خبرة فافرينكا، 32 عاماً، ليست بالتي يستهان بها وهو أكبر لاعب يبلغ النهائي في رولان غاروس في ٤٤ عاماً منذ اليوغوسلافي نيكي بيليتش منذ 1973 لكنه قطعا ليس الأكبر وفاز بكل النهائيات الكبرى التي خاضها (استراليا ٢٠١٤، فرنسا ٢٠١٥، اميركا ٢٠١٦).

والغريب لدى فافرينكا انه حتى سن الـ٢٨ كان خاض ٣٤ بطولة كبرى، وافضل ما حققه خلالها بلوغ ربع النهائي مرتين !

صورة تلخص القاب نادال التسعة في رولان غاروس