دجوكوفيتش بسهولة إلى ثاني أدوار دورة مونتي كارلو

Reuters

وتعد الدورة الانطلاقة العملية لموسم الدورات الترابية، والذي سيتوج في أواخر أيار/مايو المقبل، ببطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الاربع الكبرى، على ملاعب رولان غاروس.

ووضع دجوكوفيتش المصنف أول عالمياً سابقاً، حداً لثلاث هزائم تواليا تلقاها في الأسابيع الماضية بعد عودته إلى الملاعب منذ خسارته في الدور ثمن النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة، وخضوعه لعملية جراحية طفيفة لمعالجة إصابة في المرفق. كما خسر دجوكوفيتش في مباراتيه الأوليين في دورتي إنديان ويلز وميامي الأميركيتين في آذار/مارس الماضي.

وإثر النتائج التي حققها في الولايات المتحدة بعد عودته وتراجعه إلى المركز الثالث عشر في التصنيف العالمي، قرر دجوكوفيتش التخلي عن مدربيه الأميركي أندري أغاسي والتشيكي رادك ستيبانيك.
واستهل "ديوكو" دورة مونتي كارلو بإشراف مدرب جديد-قديم هو السلوفاكي ماريان فايدا الذي أحرز بإشرافه ثلاثة القاب كبيرة من أصل 12 في سجله.

وبدا دجوكوفيتش مرتاحاً خلال تنقله في مختلف أرجاء الملعب وفعالاً لدى تصديه لإرسالات منافسه وهو سيلتقي في الدور المقبل الكرواتي بورنا كوريتش الذي تغلب بسهولة على الفرنسي جوليان بينيتو 6-2 و6-3.

ويعتبر ديوكوفيتش رابع أكثر لاعب تتويجاً بالألقاب الكبيرة، تساويا مع الاسترالي روي ايمرسون، ولا يسبقه سوى ثلاثة لاعبين هم الأميركي بيت سامبراس (14)، والمصنف أول عالمياً حالياً الاسباني رافايل نادال (16) والسويسري روجيه فيدرر (20) الغائب عن الدورات الترابية. كما أحرز الألقاب الأربعة الكبيرة توالياً بين تموز/يوليو 2015 وحزيران/يونيو 2016.

لكن منذ تتويجه في رولان غاروس عام 2016 بعد خسارته ثلاث مباريات نهائية في 2012 و2014 و2015، لم تسر الأمور كما يجب بالنسبة إلى ديوكوفيتش، إذ تعرض للإصابات متكررة أبرزها في المرفق، ما تسبب بتراجع مستواه وغيابه عن الملاعب لفترات متواصلة.

وفي أبرز المباريات المتبقية الاثنين، حقق الياباني كي نيشيكوري أول فوز له على أحد المصنفين في المراكز العشرين الأولى منذ كانون الثاني/يناير 2017، بتغلبه على التشيكي توماس برديتش وصيف مونتي كارلو 2015 بنتيجة 4-6 و6-2 و6-1.

أما الكندي ميلوش راونيتش فخسر المجموعة الاولى أمام لوكا كاتارينا من موناكو قبل ان يقلب الامور في مصلحته 3-6 و6-2 و6-3.

كما فاز الإسباني روبرتو باوتيستا أغوت المصنف 11 في البطولة على الالماني بيتر غويوفتشيك 6-4 و6-3، والروسي أندري روبليف على الهولندي روبن هازه 7-6 (9-7)، 2-6، و7-5.