ألكسندر يحسم مواجهة الشقيقين في واشنطن

AFP


ودأب الشقيقان على اللعب والتدريب سوياً في الملعب، لكنهما تواجها الخميس للمرة الأولى في دورة رسمية وخرج الشقيق الأصغر ألكسندر (21 عاماً) منتصراً بعد مباراة "استمتعنا فيها للغاية، كنت سعيداً واستمتعت باللحظة، كان أمراً لا يصدق، قدمنا كل ما لدينا تقريباً".

وبدا ميشا (30 عاماً) متأثراً باللقاء العائلي الذي كان بمثابة حلم يتحول إلى حقيقة، موضحاً: "عندما عدنا إلى مقعدنا (بجانب الملعب)، حاولت جاهداً أنّ أحبس دموعي، كان يوماً كبيراً، مباراة كبيرة، كان الأمر مؤثراً جداً بالنسبة لي، كان يوماً رائعاً جداً".

وبعد أن تخطى شقيقه ميشا، يأمل ألكسندر مواصلة حملة الدفاع عن لقبه بنجاح من خلال تخطي عقبة الياباني كي نيشيكوري السابع الذي تغلب بدوره على الكندي دينيس شابوفالوف التاسع 7-6 (7 - 1) و6-3.

موراي يفلت من كوبيل

وبلغ البريطاني أندي موراي الدور ربع النهائي بفوزه الصعب على الروماني ماريوس كوبيل 6-7 ( 5 - 7) و6-3 و7-6 ( 7 - 4)، ليواجه الأسترالي أليكس دي ميناور الفائز على الكوري الجنوبي هيونغ تشونغ 6-2 و4-6 و6-2.

وبعد أن فرّط بتقدمه 5-صفر في الشوط الفاصل من المجموعة الأولى، كاد موراي يدفع ثمن افتقاده التركيز في المجموعة الثالثة الحاسمة التي تقدم خلالها 4-2 قبل أن يعود كوبيل ويدرك التعادل 4-4، ثم جره إلى شوط فاصل آخر، لكن البريطاني الذي يعود إلى الملاعب الصلبة للمرة الأولى منذ حوالي 17 شهراً بسبب إصابة أبعدته عن الملاعب طيلة 11 شهراً واضطرته لإجراء عملية جراحية في كانون الثاني/يناير الماضي في وركه، حافظ على رباطة جأشه وخرج منتصراً بعد أكثر من 3 ساعات.

وسيلعب البلجيكي غوفين الفائز على الأميركي تيافو 6-0 و 6 – 3 مع اليوناني تسيتسيباس الذي تجاوز الأسترالي دوكورث 6-3 و6-4.

وفي آخر أطراف ربع النهائي سيلعب الأميركي كودلا مع الروسي روبليف.