ثلاثية ميسي تقود الأرجنتين إلى مونديال روسيا 2018

تغطية أحداث الجولة الختامية الحاسمة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم القادمة "روسيا 2018".

أحمد النفيلي

الجولة الختامية من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال  ( البرازيل 3 - 0 تشيلي، بيرو 1 - 1 كولومبيا ، أوروغواي 4 - 2 بوليفيا، الإكوادور 1 - 3 الأرجنتين، باراغواي 0 - 1 فنزويلا)

ليونيل ميسي نجم الأرجنتين وأسطورتها الحية، لعب دور البطولة في تأهل منتخب بلاده إلى المونديال بعد أن عاشت لحظات رعب الغياب عن المنافسات لأول مرة منذ كاس العالم عام 1970 عندما تقدم منتخب الإكوادور بهدف مباغت في الدقيقة الأولى عن طريق روماريو إيبارا ، إلا أن ميسي انبرى كالفارس المغوار وسجل ثلاثية تاريخية في الدقائق 11 و18 و62، فقاد منتخب بلاده إلى احتلال المركز الثالث برصيد 28 نقطة فجر الأربعاء ضمن المرحلة الأخيرة من التصفيات القارية، فضمن راقصو التانغو بذلك التأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم "روسيا 2018".

وبعد انتهاء الجولة الختامية جاء الترتيب النهائي لمنتخبات أميركا الجنوبية على النحو التالي 

بذلك تأهلت منتخبات البرازيل وأوروغواي والأرجنتين وكولومبيا مباشرة إلى نهائيات كأس العالم القادمة، فيما حقق منتخب بيرو إنجازاً تاريخياُ بتأهله للملحق القاري في مواجهة نيوزيلندا، وكانت آخر مرة تأهل فيها المنتخب البيروفي إلى نهائيات كأس العالم عام 1982 عندما ودع المنافسات من الدور الأول بحلوله رابعاً في المجموعة الأولى خلف إيطاليا وبولندا والكاميرون.

الإكوادور - الأرجنتين ( تغطية مباشرة لأبرز أحداث اللقاء)

الدقيقة 92 البديل ماريو إيكاري كاد أن يحرز الهدف الرابع للأرجنتين إلا أن كرته ذهبت إلى خارج الملعب.

الدقيقة 80 - سيطرة كاملة للأرجنتين وحالة يأس تامة ضربت المنتخب الإكوادوري الذي لجأ للدفاع أمام الهجمات المتلاحقة لراقصي التانغو.

الدقيقة 62 - ميسي منفرداً يواجه المنتخب الإكوادوري استلم الكرة من وسط الملعب وراوغ كل من واجهه مستغلاً مهارته الفائقة، قبل أن يسدد بيسراه كرة متقنة تستقر في شباك الإكوادور معلنة الهدف الثالث.

الدقيقة 51 - هدوء في وسط الملعب مع محاولات لاعبي الإكوادور لشن هجمات منظمة بغية تعديل النتيجة إلا أن انكماش منتخب الأرجنتين وتحفظ  الفريق الدفاعي أبعد الخطورة تماماً عن مرمى الحارس روميرو

الدقيقة 31 - ميسي كاد أن يرد الجميل لأنخيل دي ماريا عندما مرر له كرة رائعة، انفرد على أثرها ولكن حارس الإكوادور ماكسيمو بانغويرا خرج في توقيت مناسب وأنقذ مرماه من استقبال الهدف الثالث.

الدقيقة 20 - ميسي يقدم كل ما لديه لإنقاذ منتخب بلاده وضمان تواجده في مونديال روسيا 2018، الثنائي دي ماريا وميسي يزلزلان دفاعات الإكوادور، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي مرر كرة قصيرة سريعة في وسط الملعب إلى ميسي الذي ضغط بقوة على مدافع المنتخب الإكوادوري واستخلصها منه ثم توغل داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة صاروخية بيسراه معلناً تقدم خاطف لراقصي التانغو 2-1.

الدقيقة 11 - ليونيل ميسي يعيد الثقة للمنتخب الأرجنتيني بعد أن توغل في وسط ملعب المنتخب الإكوادوري ومرر الكرة لأنخيل دي ماريا فأعادها الأخير إلى أسطورة الأرجنتين الذي سددها بيسراه معلناً هدف التعادل للأرجنتين.

الدقيقة الأولى - الثواني الأولى من بداية المباراة تشهد بداية صاعقة للمنتخب الإكوادوري الذي أحرز الهدف الأول بطريقة خاطفة عن طريق لاعبه روماريو إيبارا، الهدف جاء من تمريرة حاسمة للاعب الوسط  لروبيرتو أوردونيس.

مواجهات الجولة الحاسمة ( كولومبيا 1 - 1 بيرو ) خاميس رودريغيز يفض الاشتباك مع المنتخب البيروفي العنيد ويحرز الهدف الأول لكولومبيا في الدقيقة 56، قبل أن يدرك خوسيه باولو غوريرو هدف التعادل في الدقيقة 76.

مواجهات الجولة الحاسمة ( البرازيل 3 - 0 تشيلي) باولينيو يستغل كرة عائدة من يد الحارس التشيلي كلاوديو برافو ويحرز الهدف الأول لراقصي السامبا في الدقيقة 55، وبعد دقيقتين أهدى كوتينيو تمريرة ساقطة رائعة لنيمار فأرسلها الأخير أرضية ساحرة لغابرييل جيسوس أحرز منها الهدف الثاني، ثم أضاف جيسوس الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

مواجهات الجولة الحاسمة ( أوروغواي 4 - 2 بوليفيا ) تقدمت بوليفيا عن طريق جاستون سيلفا بهدف بالخطأ في مرماه في الدقيقة 24 ثم تعادلت أوروغواي عن طريق خوسيه مارتن كاسيريس في الدقيقة 40 قبل أن يسجل المهاجم أدينسون كافاني الهدف الثاني في الدقيقة 42، واضاف لويس سواريز الهدف الثالث في الدقيقة 60، قبل أن يضيف الهدف الرابع في الدقيقة 76، بعد ذلك بثلاث دقائق أخطأ مدافع أوروغواي المخضرم ديغو غودين وأودع الكرة في شباكه محرزاً الهدف الثاني لبوليفيا. 

مواجهات الجولة الحاسمة ( باراغواي 0 - 1 فنزويلا) أحبط يانغل هيريرا آمال منتخب باراغواي محرزاً هدف الفوز لفنزويلا في الدقيقة 84.

حديث ما قبل انطلاق الجولة الحاسمة

ميسي يقود الأرجنتين أمام الإكوادور في المواجهة الكبرى المرتقبة ضمن الجولة الأخيرة الحاسمة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم "روسيا 2018" تلك الجولة التي اختلطت فيها الأوراق تماماً وتشابكت خلالها آمال وحظوظ منتخبات تبحث جميعها عن التأهل إلى المونديال، سواءً من البوابة المباشرة التي يدخلها أصحاب المراكز الأربعة الأولى في التصفيات أو من بوابة الملحق العالمي عندما يواجه خامس أميركا الجنوبية نيوزيلندا بطلة أوقيانوسيا الشهر القادم.

احتمالات متشابكة

ولعلها من المرات النادرة جداً في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال التي تحتدم فيها المنافسة حتى الجولة الأخيرة بهذا الشكل فباستثناء تأهل البرازيل المبكر جداً إلى نهائيات "روسيا 2018" تبدو كل الاحتمالات مفتوحة على مصراعيها فالأوروغواي صاحبة المركز الثاني برصيد 28 نقطة تستضيف بوليفيا وتبحث عن نقطة واحدة لضمان التأهل المباشر، أما تشيلي صاحبة المركز الثالث برصيد 26 نقطة فستحل ضيفة على البرازيل وهي تكافح من أجل تحقيق فوز يقيها من مخاطر الخروج إذ أنه في حالة فوز كل من كولومبيا أو بيرو في مواجهتهما سويا والأرجنتين على الإكوادور وباراغواي على فنزويلا، فسيعني هذا أن سانشيز ورفاقه سيبتعدون عن النهائيات بشكل دراماتيكي.

منتخبا كولومبيا "26 نقطة" وبيرو "25 نقطة" صاحبا المركزين الرابع والخامس يتواجهان سوياً في مباراة تبدو حساباتها بالغة التعقيد ففوز أحدهما يعني التأهل مباشرة إلى المونديال مع احتمال وداع الآخر للمنافسات العالمية إذا ما فاز منتخبا الأرجنتين وباراغواي التي تبدو حظوظها قائمة حيث أن فوزها على فنزويلا متذيلة التصفيات يرفع رصيدها إلى 27 نقطة وهو مركز قد يؤهلها إلى الملحق العالمي في حال تعثر تشيلي وبيرو على سبيل المثال.

الأرجنتين ولحظة الحقيقة

على الرغم من أن المنتخب الأرجنتيني عانى سابقاً في الكثير من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال، مثلما حدث في تصفيات مونديال 1994 مثلا عندما خسر الفريق على أرضه أمام كولومبيا 5-0 في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات فذهب للملحق العالمي، أو عندما تأخر تأهل الفريق إلى النهائيات حتى الجولة الأخيرة من تصفيات مونديال 2010 عندما تغلب راقصو التانغو على أوروغواي بهدف نظيف سجله ماريو بولاتي في الدقيقة 84 فذهب الفريق إلى النهائيات بعد أن كان مهددا بخوض الملحق العالمي.

رغم كل ذلك إلا أن كل هذه المعاناة لا تقارن بالوضع السئ لميسي ورفاقه قبل مواجهة الليلة فهي المرة الأولى التي يخوض فيها الفريق المرحلة الختامية من التصفيات وهو في مركز غير مؤهل للمونديال إذ يحتل المركز السادس برصيد 25 نقطة بفارق الأهداف خلف بيرو الخامسة، وبالنظر إلى أن الفريق أهدر الكثير من النقاط على أرضه خاصة أمام فنزويلا وبيرو في آخر مرحلتين كما أنه خسر في عقر داره أمام مضيفته الإكوادور بثنائية نظيفة فيمكن القول إن مواجهة الليلة لا تبشر بالخير أبدا لبطل العالم عامي 1978 و 1986.

وبشكل عام فإن الأرجنتينين يبحثون عن فوز حاسم ومصيري اليوم يرفع رصيدهم إلى 28 نقطة مع انتظار نتائج المنتخبات الأخرى كأن تنتهي مواجهة بيرو وكولومبيا بفوز أحد المنتخبين أو أن تخسر تشيلي من البرازيل.

الإكوادور – الأرجنتين (وجها لوجه)

المنتخب الأرجنتيني يخوض مواجهته المرتقبة أمام الإكوادور بعد أن لعب 17 مباراة فاز في 6 وتعادل في 7 وخسر 4 وسجل الفريق 16 هدفاً ودخل مرماه 15 ويمتلك من النقاط 25، بينما الإكوادور الثامنة فقد فقدت حظوظها تماماً في التأهل للمونديال أو حتى للملحق بعد أن بعد أن خسر الفريق مباراته الماضية أما تشيلي 2-1فتجمد رصيده عند 20 نقطة جمعها من 6 انتصارات وتعادلين و9 هزائم، وأحرز الفريق 25 هدفاً ودخل مرماه 26 .

1.    الأرجنتين الرابعة في تصنيف الفيفا حاليا للمنتخبات العالمية 
2.    الإكوادور صاحبة المركز 35 حالياً في تصنيف الفيفا.
3.    تواجه المنتخبان في 33 مباراة سابقة .
4.    فاز المنتخب الأرجنتيني في 18 مناسبة.
5.    المنتخب الإكوادوري انتصر في 5 مناسبات.
6.    10 مباريات انتهت بالتعادل بين المنتخبين.
7.    أحرز المنتخب الأرجنتيني 82 هدفاً مقابل 32 هدفاً أحرزها لاعبو الإكوادور.

وأخيراً يأمل المنتخب الأرجنتيني في تجنب مصيره في تصفيات مونديال عام 1970 عندما تذيل المجموعة الأولى من التصفيات خلف كل من بيرو وبوليفيا برصيد 3 نقاط فقط، وهي المرة الوحيدة "حتى الآن" التي تفشل فيها الأرجنتين في عبور التصفيات، علماً بأن الفريق لم يشارك في 3 نهائيات سابقة هي ( 1938 – 1950 – 1954).

تشكيلتا الفريقين

الإكوادور

خطة اللعب ( 4-2-3-1)

لحراسة المرمى : ماكسيمو بانغويرا

للدفاع: بيدرو فيلاسكو – ريناتو إيبارا – روماريو إيبارا – خوسيه كيفايوس

لاعبا الارتكاز في وسط الملعب: روبيرت أربوليدا – جيفرسون إنترياغو 

لاعبا الوسط المهاجمين: روبيرتو أوردونيس – كريستيان راميريز – جيفرسون أوريجويلا 

مهاجم صريح: داريو أيمار

الأرجنتين

خطة اللعب( 4 – 3 – 3 )

لحراسة المرمى: سيرخيو روميرو

للدفاع: إينزو بيريز – لوكاس بيليا - نيكولاس أوتاميندي – غابرييل ميركادو 

للوسط : أنخيل دي ماريا – خافيير ماسكيرانو – ماركوس أكونا

ثلاثي الهجوم: ليونيل ميسي– داريو بينتيندو - إدورادو سالفيو