دوفيتسيوزو يدشّن موسمه بجائزة قطر

Reuters

 

وحل دوفيتسيوزو (دوكاتي) أمام سائق هوندا الإسباني مارك ماركيز، بطل العام الماضي، وجاء سائق ياماها الإيطالي المخضرم فالنتينو البالغ 39 عاماً والساعي إلى لقب عاشر في مختلف الفئات، في المركز الثالث بعد أن انطلق من المركز الثامن.

وانطلق الفرنسي يوهان زاركو (ياماها) من المركز الأول، وظل في الصدارة حتى قبل خمس لفات من النهاية، ولم يستطع إحراز أفضل من المركز الثامن.

وأعرب دوفيتسيوزو الذي انطلق من المركز الخامس، عن سعادته بنهاية أسبوع وسباق "رائعين"، وقال: "بعد أن حققت المركز الثاني ثلاث مرات هنا (في المواسم الثلاثة السابقة)، قلت لنفسي يجب أن أفوز في النهاية".

بدوره، أعرب ماركيز عن "سروره لخسارته فقط خمس نقاط" خلف منافسه المفترض على اللقب "على واحدة من الحلبات الصعبة جداً بالنسبة له" ولدراجة هوندا وملائمة بالنسبة إلى دوكاتي.

وعانى الإسباني خورخي لورنزو، أحد المرشحين للمنافسة، في السباق الأول بعد سقوطه قبل 10 لفات من خط النهاية، واكتفى بالمركز العاشر.
                  
فوز أول لبانيايا

في فئة موتو 2، حقق الإيطالي فرانشيسكو بانيايا (كاليكس) الذي انطلق من المركز الثالث، الفوز الأول في مسيرته متقدما على سائقي كاليكس مواطنه لورنتسو بالداساري والإسباني أليكس ماركيز اللذين انطلقا من المركزين الأولين.

وخاض بانيانا، سائق فريق "سكاي رايسينغ تيم في آر46" الذي اسسه روسي، موسمه الاول العام الماضي وصعد اربع مرات على منصة التتويج لكن ليس في اعلى درجاتها.

وقال بعد الفوز "لقد كان السباق طويلا جدا جدا... لاني تصدرته منذ البداية. كنت اقول لنفسي انهما (بالداساري وماركيز) سيعودان، وكان الصعب التركيز بشكل دائم".

وأضاف: "الانتصار الأول رائع جداً في أول سباق لهذا الموسم. إني حقاً سعيد جداً".

ولم يتأكد من الفوز إلا قبل اللفتين الأخيرتين عندما شاهد بالداساري يتراجع بشكل لافت بعد أن تقدم الأخير قبل أربع لفات على الإسباني الذي عانى من حرارة في أسطوانة المكابح.

وحقق بطل موتو 3، الإسباني الآخر جوان مير الذي تعرض قبل 15 يوماً لإصابة في كتفه خلال التدريب، نتيجة طيبة بحلوله في المركز الحادي عشر بفارق أكثر من 23 ثانية المتصدر في أول سباق له في الفئة الثانية.

الفوز الثاني لمارتن

وفي الفئة الأخيرة موتو 3، حقق الإسباني خورخي مارتن (هوندا) الفوز الثاني في مسيرته بعد صراع مرير ومنافسة حادة مع مواطنه آرون كانيت (هوندا أيضاً) الذي تخلف عنه بفارق 23 جزءاً بالألف من الثانية.

وتصدر الإيطالي لورنتسو ديلا بورتا (هوندا) مجموعة تخلفت عن المتصدرين، وحل ثالثاً بفارق 6,746 ثوان.

ورغم انطلاقه من المركز الأول تسع مرات العام الماضي، تعين على مارتن الانتظار حتى السباق الاخير في البطولة ليحقق اول تتويج في جائزة فالنسيا الكبرى.

وانطلق مارتن اليوم من المركز الثاني خلف الايطالي نيكولو انطونيلي الذي اكتفى بالمركز الرابع في السباق.

ويعد مارتن الذي سيطر على معظم مراحل السباق، واحدا من مجموعة متنافسين مرشحين لخلافة خوان مير الذي انتقل للمشاركة في الفئة الثانية (موتو 2)، على غرار مواطنه كانيت الذي انهى 2017 في المركز الثالث بعد ان حقق ثلاثة انتصارات.

وشهد السباق سقوط الايطالي اينيا باستياني (هوندا) بعد اللفة الخامسة.

وقال مارتن: "أعطيت كل ما لدي في البداية في محاولة للهروب الى الامام، لكني على الارجح ضغطت كثيرا على الاطارات فكانت النهاية صعبة. انه لامر رائع ان انهي السباق الاول في المركز الاول".

بدوره، قال كانيت: "كان يلزمني القليل من أجل تجاوز مارتن في الأمتار الأخيرة".