REUTERS

أعلنت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، إرجاء أكثر من سباق الأربعاء بسبب الرياح العاتية، ليصبح البرنامج مزدحماً يومي الخميس والجمعة.

وأعلنت اللجنة تأجيل سباق التعرج ضمن منافسات التزلج الألبي للسيدات إلى الجمعة وبرمجته بعد إقامة التعرج الطويل للرجال الذي كان مقرراً الاثنين وتأجل بسبب الرياح أيضاً. واضطر المنظمون الأربعاء أيضًا إلى تأجيل منافسات فردي السيدات في البياتلون (الرماية وتزلج المسافات الطويلة) إلى الخميس. كما تأخر لنصف ساعة، انطلاق منافسات القفز ضمن مسابقة الكومبينيه بعدما تأخرت التجارب نحو ساعة وتخللها توقفات عدة.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الدولي للتزلج "الاحوال الجوية ستتحسن غداً (الخميس) حيث نتوقع سطوع الشمس من دون رياح".

وأقيم سباق واحد في التزلج الألبي بحسب البرنامج حتى الآن منذ بداية الدورة، وكان الثلاثاء في فئة الكومبينيه (الانحدار والتعرج) وفاز به النمسوي مارسيل هيرشر.
 
وكانت الرياح تسببت بتأجيل سباقي الانحدار للرجال والتعرج الطويل للسيدات إلى الخميس بعدما كانا مقررين الأحد والاثنين الماضيين توالياً.

على رغم ذلك، سعى المنظمون إلى الطمأنة لجهة عدم وجود حاجة إلى إطالة مدة الألعاب لما بعد 25 شباط/فبراير، علماً أن تأثير الأحوال الجوية كان كبيراً منذ الافتتاح الرسمي في التاسع من الشهر الحالي.

وقال المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية مارك أدامز "اذا واصلت الرياح الهبوب بهذا الشكل في الأيام الـ 15 المقبلة، اعتقد حينها أننا قد نواجه مشكلة".

وسجل خلال الألعاب هذه السنة، هبوب رياح عاتية وصلت سرعتها في بعض الأحيان إلى 100 كلم في الساعة، ولم توفر موقعي التزلج الألبي في جيونغ سيون لمنافسات السرعة ويونغ بيونغ للمنافسات الفنية. كما شهدت المواقع الأولمبية تدنياً كبيراً في درجات الحرارة.

وسواء كانت الرياح ثلجية أم لا فإنها في الحد الأدنى تؤثر على أمن الجميع متنافسين ومتفرجين. وتم الأربعاء أيضاً اجلاء المنطقة الأولمبية في مدينة غانغ نيونغ الساحلية التي تبعد 50 كلم عن بيونغ تشانغ وتقام فيها مسابقات الجليد، بدافع الحفاظ على السلامة للجميع بسبب الرياح الشديدة.

وأعلنت اللجنة المنظمة في بيان "بسبب الرياح العاتية في منطقة غانغ نيونغ، كل النشاطات في المساحة المشتركة من الحديقة الأولمبية ستعلق بشكل موقت لضمان سلامة كل العاملين".

أضافت "ننصح المتفرجين بالبقاء في الأماكن المقفلة". 

وأقفلت أيضاً المنشآت الموقتة المخصصة للصحافيين الذين يقومون بتغطية المنافسات، وتم الطلب منهم بالعمل مباشرة من مدرجات المنشآت المغلقة التي تقام فيها المسابقات.

وكانت الرياح العامل الأكبر خلال نهائي ألواح التزلج (فئة "سلوب ستايل" للسيدات) الاثنين، وتسببت بحوادث واصابات وشكاوى من ظروف "خطرة".

وسقطت غالبية المشاركات في المنافسات النهائية، بمن فيهم الأميركية جايمي أندرسون التي توجت بالذهب.

وقالت المتزجلة الاسترالية آنا غاسر "العديد من الأشخاص أصيبوا بسبب الرياح"، في إشارة خصوصاً إلى مواطنتها تيس كودي (17 عامًا) التي اضطرت إلى الانسحاب الأحد بعد تعرضها لإصابة في ركبتها اليسرى، والبريطانية كايتي أورمرود التي أصيبت بكسر في كعب القدم.

وأضافت "حتى في الأمس (الأحد)، التمارين التي قمنا بها في الصباح كانت خطرة"، معتبرة أن التنافس في ظل هذه الأجواء المناخية هو أقرب إلى "اليانصيب (...) لا اعتقد بأنها كانت منافسة عادلة، وأصبت بخيبة أمل جراء مضي المنظمين في إقامة المنافسة" على رغم هذه الأجواء.