نيمار يقود باريس سان جيرمان للفوز بالثلاثة

سجل المهاجم البرازيلي نيمار حضوره بقوة في مباراته الأولى مع فريقه الجديد باريس سان جرمان الأحد وقاده إلى الفوز على مضيفه غانغان في المرحلة الثانية من بطولة فرنسا في كرة القدم.

وسجل نيمار الهدف الثالث لنادي العاصمة الفرنسية في الدقيقة 82 من المباراة، ليضيفه إلى هدفي الكونغولي جوردن إيكوكو (خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 52)، علماً أنّه كان أيضاً صاحب التمريرة الحاسمة لهدف زميله الأوروغواياني إدينسون كافاني (62).

وانتهت المباراة بفوز سان جرمان بثلاثية نظيفة.

وأقيمت المباراة على ملعب "رودورو" الذي يتسع لنحو 18 ألف متفرج، والواقع في مدينة غانغان التي يقطنها سبعة آلاف نسمة، وتعد الأصغر بين مدن الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وبثت المباراة في 183 بلداً حسب نادي العاصمة الفرنسية، في تأكيد على شهرة اللاعب البرازيلي الواسعة الذي ارتدى القميص رقم 10.

ولم يتأخر المدرب الإسباني أوناي إيمري في إشراك نيمار في التشكيلة الأساسية، بعدما غاب عن المباراة الأولى لفريقه ضد أميان الأسبوع الماضي لتأخر إفادة انتقاله الدولية من الاتحاد الإسباني.

شكّل نيمار (25 عاماً) ثلاثياً في خط الهجوم، واحتل الجهة اليسرى التي شغلها سابقاً مع النادي الكاتالوني، إلى جانب كافاني كرأس حربة والأرجنتيني انخل دي ماريا.

وبدا أنّ نيمار تأقلم مع فريقه الجديد بسرعة، وشكل محور التحركات والتمريرات منذ صافرة البداية، وكانت له تمريرة أمامية خطيرة إلى دي ماريا من اللمسات الأولى للكرة.

وواجه لاعبو غانغان ضغطاً كبيراً نظراً لفارق المستوى مقارنة مع نظرائهم في سان جيرمان، وواكبهم جمهورهم بالتشجيع عند كل انطلاقة مرتدة أو محاولة ولو خجولة، علماً أنّه كالوا التشجيع لنيمار أيضاً.

وكانت المحاولة الأولى للنجم البرازيلي من خلال كرة سار فيها على حدود المنطقة ثم سددها قوية عالية عن الخشبات (20).

لم يلتزم النجم البرازيلي بمركزه في الجهة اليسرى، فكان يتنقل أحياناً إلى الجهة اليمنى، أو إلى منتصف الملعب لتلقي الكرات وبناء الهجمات، ونجح في تحويل كرة متقنة فوق المدافعين الى مواطنه ماركينيوس الذي تابعها برأسه لكنها ارتدت من العارضة (35).

وانبرى كافاني لتنفيذ ركلة حرة فأطلق كرة قوية كانت في طريقها إلى الشباك لولا براعة الحارس كارل-يوهان جونسون بعد دقيقة واحدة.

وجاء الهدف الأول عن طريق الخطأ حين أعاد ايكوكو الكرة إلى الحارس لكنها خدعته واستقرت في الزاوية اليمنى (52).

ولم يتأخر نيمار كثيراً لممارسة هوايته المفضلة بتمريرات الكرات الحاسمة، فسار بالكرة في منتصف الملعب ومرر إلى كافاني الذي سددها لحظة دخول المنطقة في الزاوية اليسرى لمرمى غانغان.

وأتيحت لنيمار فرصة تسجيل هدفه الأول حين تلقى كرة من كافاني من الجهة اليسرى تابعها من مسافة قريبة في الشباك (82).
 

يبدو أنك تستخدم خاصية حجب الإعلانات

للاستمرار بتزويدك بمحتوى مميز، قم بتعطيل خاصية حجب الإعلانات