البرازيلي ريكاردو يعود للإشراف على بوردو خلفاً لبوييت

.

وسبق لريكاردو (53 عاماً) أن أشرف على بوردو بين 2005 و2007 وحل معه وصيفاً للدوري وتوّج بكأس الرابطة المحلية، قبل أن ينتقل لمنافسه موناكو (2007-2009) وساو باولو (2009-2010 و2016) وفاسكو دي غاما (2011) وبوتافوغو (2015 و2016) والنصر السعودي (2017).

وأعلن بوردو أنه سيقدم ريكاردو رسمياً الخميس.

وعلى رغم المباريات الـ278 التي قادها في الدوري الفرنسي مع بوردو ثم موناكو بين 2005 و2009، لا يحمل ريكاردو الإجازة المطلوبة من رابطة المحترفين في فرنسا للتدريب في "ليغ 1" (دوري الدرجة الأولى)، وبالتالي تم تعيينه رسميا كمشرف عام على الفريق، لكنه سيتولى فعليا مهام المدرب بمعاونة باتريك كوليتيه وايريك بيدويه الذي أشرف على الفريق بشكل موقت في الفترة الماضية بعد إيقاف بوييت عن مزاولة مهامه.

وسيحل ريكاردو الذي لن يكون باستطاعته تمثيل الفريق في المؤتمرات الصحفية أو الوقوف قرب خط الملعب لتوجيه اللاعبين خلال المباريات بل الاكتفاء بالجلوس على مقاعد البدلاء نظراً لأن صفته الرسمية ليست المدرب، بديلا من بوييت الذي أوقف في 17 آب/أغسطس عن مزاولة مهامه تمهيدا للإقالة، بسبب انتقاده اللاذع لإدارة النادي على خلفية بيع المهاجم غايتان لابورد للمنافس المحلي مونبلييه دون موافقته المسبقة.

وبدا بوردو خلال الفترة الماضية قريبا من التعاقد مع النجم الفرنسي السابق تييري هنري لتولي المنصب خلفاً لبوييت، قبل أن يعلن في الأسبوع الماضي عدم التوصل الى اتفاق معه. وأشار رئيس النادي ستيفان مارتان الى أن "مناخ عدم اليقين المحيط بالنادي" ساهم في عرقلة قدوم هنري، في حين أن الأخير توصل الى اتفاق مع مجموعة "أم 6" المالكة الحالية لبوردو، الا أن هذا تفاهما مماثلاً لم يتم التوصل اليه مع صندوق الاستثمارات الأميركية "جي اي سي بي"، والذي ستنتقل إليه ملكية النادي في 28 أيلول/سبتمبر.

وفي 31 آب/أغسطس، أعلن الاتحاد البلجيكي لكرة القدم ترفيع هنري من منصبه كمساعد ثاني للإسباني روبرتو مارتينيز في الجهاز الفني للمنتخب الوطني، الى منصب المساعد الأول.