مواجهة عاطفية لأنشيلوتي ضد فريقه السابق ميلان

AFP

أمضى أنشيلوتي (59 عاماً) معظم مسيرته في ميلان لاعبا (1987-1992) ومدرباً (2001-2009) ومعه أحرز لقب دوري أبطال أوروبا والدوري المحلي.

كما أنّ محطته التدريبية الأخيرة في إيطاليا كانت مع ميلان، قبل رحلة أوروبية زاخرة مع تشلسي الإنكليزي، باريس سان جيرمان الفرنسي، ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني.

وسيواجه أنشيلوتي لاعبيه السابقين مدرب ميلان الحالي جينارو غاتوزو، وباولو مالديني مدير التطوير الرياضي الاستراتيجي اللذين أحرز معهما لقب دوري أبطال أوروبا 2007.

وقال أنشيلوتي: "أردت قبل كلّ شيء العودة إلى إيطاليا والتحدث باللغة الإيطالية، ثانياً، كنت مقتنعاً بمشروع النادي، آمل في أن أوصلهم إلى الخطوة النهائية بحكم خبرتي ومساعدتي".

وكان الموسم الماضي الأقرب لنابولي لإحراز لقبه الأول منذ 1990، عندما حل وصيفاً وراء يوفنتوس.

ومنذ رحيله عن ملعب "سان سيرو" في 2009، أحرز ميلان لقب الدوري مرة وحيدة في 2011 في إشراف المدرب الحالي ليوفنتوس ماسيميليانو أليغري.

لكن مع أبناء النادي غاتوزو ومالديني والبرازيلي العائد ليوناردو، يبحث النادي عن فتح صفحة مشرقة جديدة في تاريخه برغم عثراته المادية.
ويعرف أنشيلوتي ماذا ينتظره من ميلان الذي تأجلت مباراته الأولى ضد جنوى بسبب كارثة انهيار الجسر.

وقال أنشيلوتي الذي حقق فريقه فوزاً هاماً خارج ملعبه على لاتسيو 2-1 بهدفي البولندي أركاديوش ميليك ولورنتسو إينسينيي "رينو (غاتوزو) لا يزال كما هو نسبة إلى طباعه، يمكن ملاحظة ذلك من أسلوب فريقه، تركيز، تنظيم جدي، صلابة، رجولة، كما كان غاتوزو اللاعب".

وستكون المواجهة لافتة للمهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين هداف نابولي السابق والقادم إلى ميلان مع الإسباني المخضرم بيبي رينا حارس نابولي السابق.

                  
- "أجمل هدف" -                  

وفي مباراة ثانية، يعود رونالدو إلى الساحة التي سجل فيها "أجمل" هدف في مسيرته الرائعة في نيسان/أبريل، بكرة أكروباتية خارقة قاد من خلالها فريقه السابق ريال مدريد الإسباني إلى مواصلة مشواره نحو لقب ثالث توالياً في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

هدف دفع جماهير "السيدة العجوز" إلى الوقوف والتصفيق له للمحته الرائعة، لكن السبت وبعد انتقاله بنحو 100 مليون يورو إلى فريق مدينة تورينو، سيحمل الـ"دون" قميصهم للمرة الأولى في ملعبهم.

وأكد رونالدو هذا الأسبوع رغبته بإحراز لقبه السادس في دوري الأبطال في مسيرته الشخصية والأول ليوفنتوس منذ 1996 "منحوني فرصة وأنا سعيد بها، سأحاول أيضاً كتابة التاريخ مع هذا النادي".

على ملعب "أليانز"، سيحاول إبن الثالثة والثلاثين تسجيل هدفه الأول مع حامل اللقب المحلي، عندما يلتقي لاتسيو خامس الموسم الماضي والطامح لتعويض خسارته ضد نابولي.

وبعد خسارته المفاجئة ضد ساسوولو المتواضع، يعوّل إنتر على التعويض عندما يستضيف تورينو الأحد، فيما يتواجه روما مع أتالانتا المتصدر في مباراة قوية الإثنين في ختام المرحلة.