رفع عقوبة حسم خمس نقاط من رصيد بارما

.

كذلك تم تخفيض عقوبة الإيقاف بحق المهاجم إيمانويلي كالايو من سنتين الى أربعة أشهر، بعدما سبقت إدانته في التحقيقات.

وسيدفع بارما غرامة 20 ألف يورو، كما تم تغريم كالايو 30 ألفا، لكنه سيتمكن من اللعب مجددا اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير المقبل.

وكان بارما بطل كأس الاتحاد الأوروبي مرتين، حقق في 18 أيار/مايو فوزا على سيبتسيا (2-صفر) في المرحلة الأخيرة من بطولة أندية الدرجة الثانية، ليحجز بطاقته إلى الـ "سيري أ" باحتلاله المركز الثاني في المرحلة الأخيرة بفوزه على سبيتسيا (2-صفر)، في وقت تعادل منافسه المباشر على بطاقة التأهل فروزينوني في اللحظات الأخيرة مع فوجيا (2-2).

وفي غضون ثلاثة أعوام فقط، نجح بارما، الذي تم إسقاطه إلى الدرجة الرابعة بسبب إفلاسه، في العودة إلى دوري النخبة.

وحامت العديد من الشكوك حول هذه العودة بعدما تم الكشف عن رسائل نصية بعثها المهاجم كالايو قبل المباراة الحاسمة، يطلب فيها من أحد رفاقه السابقين الذي كان يدافع عن ألوان سبيتسيا بالتهاون خلال اللقاء.

وكانت جماهير سبيتسيا استشاطت غضبا بعد المباراة، وتحديدا ضد مهاجمها الهداف السابق لبارما ومنتخب إيطاليا ألبرتو جيلاردينو بعدما أهدر ركلة جزاء والنتيجة تشير إلى تقدم بارما (1-صفر).